الرحالة البوصيري يبدأ رحلة جري من سبها

انطلق من مدينة سبها اليوم السبت الرحالة الليبي البوصيري عبدالسلام البوصيري فى رحلة جري على الأقدام إلى منطقة ودان ببلدية الجفرة في رحلة طولها 360 كيلو مترًا مرورًا بمنطقة تمنهت وسوكنة وهون.

وقال البوصيري في تصريح إلى «بوابة الوسط» إن الهدف من الرحلة هو بعث رسالة سلام إلى الجنوب الليبي خاصة وليبيا عامة، لافتًا إلى أن الليبيين بحاجة إلى سلام وأن يتوقف الاقتتال والكراهية والحقد، وأن الليبيين قادرون على صناعة السلام وبناء مستقبل لأطفالهم والأجيال القادمة بالمحبة والسلام.

وأضاف البوصيري: «سوف أحمل راية السلام برالي تي تي الصحراوي بمنطقة ودان، والذي يشارك فيه العديد من المهتمين برياضة السيارات من مختلف مناطق ليبيا وينطلق في 2 نوفمبر من الشهر المقبل».

يذكر أن الرحالة البوصيري رياضي في فئة ألعاب القوى بنادي الأم الرياضي بمنطقة الزاوية ولعب لناديي الشرطة والربيع بمنطقة وادي الآجال، وقام قبل سنوات برحلة من منطقة قراقرة بوادي الآجال إلى مدينة سبها على دراجة هوائية.

وانطلقت أولى رحلة للسلام في 2015 من قرية قراقرة إلى مدينة سبها في العام 2015، وبعد ذلك قام بالعديد من رحلات السلام، منها من معبر رأس إجدير مرورًا بمناطق الساحل حتى مصراتة، وأخرى انطلقت من جنزور إلى ورشفانة ثم الزاوية، وثالثة من معبر مساعد الحدودي حتى ساحة الكيش ببنغازي، إلى جانب رحلة من معبر وازن مرورًا بمناطق جبل نفوسة حتى طرابلس.

وفي بداية هذا العام 2017 قطع البوصيري مسافة 400 كيلو متر انطلقت من منطقة تجهري قرب الحدود الليبية - النيجرية إلى مدينة سبها.

حضر الانطلاق أحمد السني مدير المجلس الرياضي بسبها وعدد من المهتمين بالشأن الرياضي، وانطلق البوصيري من بين شابين على صهوة جياديهما.

المزيد من بوابة الوسط