تحالف القوى الوطنية يطالب بنشر ملابسات واقعة «جثث الأبيار» أمام الرأي العام

دان تحالف القوى الوطنية، اليوم السبت، واقعة العثور على جثث بطريق الأبيار لما قال إنها «جريمة القتل الجماعي لـ37 شخصًا ورميهم في الطريق»، والتي أعلنت عنها مديرية أمن الأبيار وتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي.

واستنكر الحالف، في بيان، «صمت الجهات التي تتنازع الشرعية في ليبيا اليوم إزاء هذه الجريمة البشعة وتجاهلهم المريب لها»، لافتًا إلى أن «ما حدث هو عمل مروّع بكل المقاييس لا ينبغي السكوت عنه ولا يمكن تبريره مطلقًا».

ودعا التحالف الجهات المسؤولة كافة للبدء في «تحقيق فوري لكشف ملابسات هذه الجريمة وإظهار نتائج التحقيق كاملة أمام الشعب الليبي أيًا كان مرتكب هذه الجريمة، إنفاذًا للقانون وإنهاءً لثقافة الإفلات من العقاب».

وطالب التحالف بضرورة تسليط الضوء على الواقعة التي وصفها بـ«الشنيعة»، والتوعية بمخاطر القتل خارج القانون والانتقام واستيفاء الحقوق بالذات.

وفي وقت سابق من اليوم كلف القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر، المدعي العام العسكري بالتحقيق في واقعة العثور على 36 جثة جنوب الأبيار بمنطقة الكسارات.