ألفانو: احترام حقوق الإنسان في مخيمات اللاجئين بليبيا «أهم التحديات»

قال وزير الخارجية الإيطالي، أنجيلينو ألفانو، إن ملف «دعم مشاريع التنمية الاقتصادية واحترام حقوق الإنسان في مخيمات اللاجئين»، تعد من «أهم التحديات» فيما يختص بالشأن الليبي.

جاء ذلك خلال لقاء ألفانو مع المفوض الأوروبي لشؤون المساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات، كريستوس ستيليانيدس، إذ نوه الوزير الإيطالي بأن «هناك حاجة إلى مساعدة وتضامن الاتحاد الأوروبي» مع ليبيا لمواجهة هذه التحديات، وفق ما نقلت وكالة «آكي» للأنباء.

عُقد هذا اللقاء اليوم الجمعة في العاصمة الإيطالية روما، وعلى هامش مؤتمر حول القانون الإنساني الدولي، حيث أثنى المفوض الأوروبي على «الدور الإيجابي» الذي تقوم به إيطاليا فيما يتعلق بقضايا الهجرة والأوضاع في ليبيا، مشيرًا إلى أن «إيطاليا تستخدم كل الأدوات، التي تحت تصرفها، بنهج سليم وفعَّال»، على حد قوله.

لفت رئيس الدبلوماسية الإيطالية أيضًا إلى أن «الوضع الراهن يتسم بعدد غير مسبوق من الأزمات الإنسانية، وبالتالي يشكل تحديًا للمفوضية الأوروبية وللدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على حد سواء»، مما «يتطلب جهدًا أكبر من ناحية التمويل والتنسيق ومقدرة الاتحاد الأوروبي على الاستجابة بسرعة وفاعلية».

وتشاطر ألفانو والمفوض الأوروبي الرأي في ضرورة «الحاجة إلى تدابير للدعم الأسري، وتعزيز صناديق الاستثمار الخارجية، وتحفيز مبادرات الشراكة بين القطاعين العام الداعمة استثمار الشركات في أفريقيا».

المزيد من بوابة الوسط