اجتماع موسع في طرابلس لمناقشة أزمات الجنوب

شهد مقر ديوان رئاسة الوزراء في العاصمة طرابلس، ظهر اليوم الخميس، اجتماعاً موسعًا، حضره أعضاء من المجلس الرئاسي ووزراء من حكومة الوفاق الوطني وعمداء وأعيان ونشطاء من بلديات الجنوب؛ لمناقشة الأزمات التي تشهدها المنطقة الجنوبية.

وقالت إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء عبر صفحتها على موقع «فيسبوك» إن الاجتماع ضم، إلى جانب ممثلي وعمداء بلديات الجنوب، كلاً من عضوي المجلس الرئاسي أحمد معيتيق وأحمد حمزة، والمفوضين بوزارات الحكم المحلي بداد قنصو، والعمل والتأهيل المهدي ورضمي، والدولة لشؤون النازحين يوسف جلالة.

وأوضحت أن الاجتماع جاء من أجل التمهيد لوضع رؤية لحلحلة مشاكل الجنوب، وأن المشاركين استعرضوا المشاكل والصعوبات التي تسهم في تدني مستوى الخدمات بالمناطق الجنوبية في مختلف المجالات، والعمل على إيجاد آليات مناسبة لحلحلتها.

وأكد المجتعمون ضرورة التنسيق مع الجهات ذات العلاقة لمنع تدفق المهاجرين غير الشرعيين، ونقل الاختصاصات للبلديات حتى تتمكن من أداء المهام الموكلة لها، والعمل على ربط الجنوب بالشمال من خلال استئناف الرحلات الجوية من مطارات الجنوب إلى باقي المدن الأخرى.

وأشار عمداء بلديات الجنوب الحاضرين إلى الحالة التي آل إليها مركز سبها الطبي، وجهة المرضى الوحيدة من سكان الجنوب بسبب ضعف الإمكانات، مطالبين بضرورة دعمه حتى يتمكَّن من تقديم أفضل الخدمات للمرضى.

من جهته أثنى معيتيق، على دور سكان الجنوب في حلحلة المشاكل التي تعترضهم في مختلف المجالات، داعيًا عمداء البلديات إلى الجلوس على طاولة واحدة لوضع رؤية أمنية بإطار زمني تضم مقترحاتهم وتقدم للحكومة لتنفيذها، مؤكدًا أن الأمن لا يتأتى إلا بتكاتف الجهود والتنسيق بين أهالي المناطق حتى تستطيع الدولة بسط الأمن والتدخل في المنازعات المناطقية.

كما أكد معيتيق أن المسؤولية تقع على عاتق أهالي الجنوب في استئناف الرحلات الجوية بمطارات المنطقة الثلاثة، باعتبارها مسؤولية تضامنية لتأمين الحركة، منوهًا إلى أن الحكومة ستقوم بتفعيل المطارات فور تأكيد أهالي المنطقة على الأمن العام لمناطق المطارات.

المزيد من بوابة الوسط