قوة مشتركة لتأمين الطريق الرابط بين شمال وجنوب ليبيا

اتفق نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني أحمد معيتيق، مع مسؤولين أمنيين على تشكيل قوة مشتركة لتأمين الطريق الرابط بين شمال وجنوب ليبيا ووضع خطة أمنية لتأمين الطريق بين مديريتي الأمن في كل من غريان ومزدة وقوة مكافحة الإرهاب.

وجاء الاتفاق خلال اجتماع موسع عقده معيتيق، ظهر اليوم الخميس، مع كل من آمر قوة مكافحة الإرهاب، ومديري أمن مزدة وغريان، العقيد خالد الغرياني، وصلاح خرواط ومساعديهما.

وقالت إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء عبر صفحتها على موقع «فيسبوك» إن مديري أمن غريان ومزدة استعرضا خلال الاجتماع مع معيتيق ما جرى الاتفاق عليه من إجراءات مع آمر قوة مكافحة الإرهاب بشأن تأمين الطريق الرابط بين شمال وجنوب البلاد، التي منها تجهيز مقر للقوة المشتركة بالمنطقة وإقامة نقاط تمركز أمنية على الطريق.

وأضافت إدارة التواصل والإعلام، أن المشاركين في الاجتماع اتفقوا على «إنشاء قوة مشتركة من الأجهزة الأمنية بالمنطقة لدعم القوة، وقوة أخرى من الحرس الرئاسي من خلال غرفة عمليات مشتركة. وذلك بعد تشكيل لجنة مختصة لدراسة طبيعة المنطقة قبل تنفيذ ما تم الاتفاق عليه».

وكان معيتيق اجتمع خلال اليومين الماضيين مع عميد بلدية غريان ومديري أمن غريان ومزدة، لمناقشة آليات تأمين الطريق العام الرابط بين الشمال والجنوب، المتمثل في بوابة كل من القضامة، ومزدة الشمالية والجنوبية، وطريق القريات - الشويرف، والطريق الرابط بين منطقتي مزدة - بني وليد، وبلدية نسمة - فسانو.

واستعرض عميدا بلديتي غريان ومزدة مع معيتيق المخاطر المترتبة على مناطقهما، بسبب نقص الإمكانات والتجهيزات التي يحتاجونها في مكافحة عمليات التهريب والجريمة والسطو المسلح والإرهاب، وفق ما نشرته إدارة التواصل والإعلام.

المزيد من بوابة الوسط