إغلاق قسم الولادة بمستشفى في هون يتسبب في وفاة خمس سيدات

شهد مستشفى «عافية» في مدينة هون ببلدية الجفرة، حالتي وفاة خلال الـ48 ساعة الماضية، بسبب إغلاق قسم الولادة والنساء بالمستشفى منذ ما يزيد على شهرين لانعدام متخصصين في هذا المجال يعملون بالمستشفى.

وأفاد مدير مستشفى «عافية» الدكتور أبوبكر نصر «بوابة الوسط» اليوم الخميس، بأنَّ خمس حالات وفاة شهدها المستشفى بسبب إغلاق قسم الولادة منذ شهر أغسطس العام 2016 وعدم توفر الإمكانات لدى المسشفيات والعيادات الخاصة في المنطقة وعدم قدرة المواطن على دفع التكاليف المرتفعة للإيواء.

وأكد نصر أن جهودًا مكثفة تبذل من قبل إدارة مستشفى العافية بهون والمؤسسات الرسمية بالمنطقة مع الحكومة الموقتة وحكومة الوفاق الوطني وكذلك المنظمات الدولية المتخصصة في الشؤون الطبية، وأيضًا المستشفيات الليبية لدعم مستشفى «عافية» من أجل إعادة فتح واستئناف العمل بقسم النساء والولادة بالمستشفى، إلا أن هذه الجهود «لم تكلل بالنجاح حتى الآن».

وأشار إلى أن آخر الاتصالات التي أُجريت بالخصوص مع منظمة الصحة العالمية كانت عندما وقعت حالات الوفيات، لافتًا إلى أنهم تلقوا وعودًا «بتقديم حلول سريعة والدعم بالأطباء ولكن لم يحدث هذا» رغم وضع مستشفى عافية كـ«مستشفى أزمة» إلى جانب مستشفى غات من قبل منظمة الصحة العالمية التي أحيطت علمًا بآخر حالتي الوفاة.

وذكر مدير مستشفى «عافية» بمدينة هون أن منظمة الصحة العالمية «قدمت وعودًا أخرى بتقديم المساعدات العاجلة»، مشيرا إلى أن رئيس الحكومة الموقتة قرر من جهته صرف مرتبات مجزية لأطباء واختصاصيي النساء والولادة للعمل بمستشفى عافية لكن أحدًا لم يلتحق بالعمل في المستشفى رغم إعلان ذلك بشكل رسمي.

وأوضح الدكتور أبوبكر نصر «أن ما يرضى الاختصاصي للعمل معنا سيتم دفعه كمرتب وليس أقل من عشرة آلاف دينار شهريًّا». وأضاف أن إدارة المستشفى «مازالت قلقة من هذا الوضع لأن هناك عديد النساء في حالة حمل وعلى طريق الولادة».

وتسبب هذا الوضع للمستشفى في امتعاض وغضب الأهالي، الأمر الذي دعاهم إلى إرسال فريق منهم لمطالبة المجلس البلدي وإدارة المستشفى بوضع حلول عاجلة واستثنائية، معربين عن استعدادهم لتوفير الدعم المالي في حال توفر الاختصاصيين للعمل بقسم الولادة من أجل إنقاذ الموقف.

وعقد الفريق المكلف من قبل الأهالي اجتماعًا مطولاً مع عميد بلدية الجفرة المكلف، ومدير مستشفى «عافية» ومسؤول قطاع الصحة في البلدية لإطلاعهم على مأساة المواطنين وخوفهم من استمرار هذا الوضع بالمستشفى.

المزيد من بوابة الوسط