أعيان المناطق الحدودية الجزائرية يطالبون أويحيى بفتح المنافذ مع ليبيا

وعد أعيان منطقة «الطاسيلي نازجر» الواقعة على حدود الجزائر مع ليبيا، برفع طلب الطرفين لإعادة فتح المنافذ الحدودية؛ لاستقبال الحالات الإنسانية، إلى رئيس الحكومة الجزائري أحمد أويحيى.

ونظم مجموعة من الشباب مسيرة سلمية من أمام مقر بلدية إيليزي (جنوب شرق الجزائر بـ2000 كلم) إلى مقر المحافظة؛ للمطالبة بفتح الحدود الجزائرية - الليبية في معابرها الثلاثة (الدبداب، طارات، تينالكوم) أمام الحالات الإنسانية، من مرضى ونساء حوامل وأطفال وكبار السن وغيرها من الحالات، التي طالب المشاركون في المسيرة باستقبالها.

وقال منظمو المسيرة إنهم سيتجمعون بشكل سلمي كل ثلاثاء، للمطالبة بفتح الحدود وتقديم مساعدات إلى الشعب الليبي.

ورُفعت لافتات تطالب بفتح الحدود وتذكِّر بوقوف الشعب الليبي مع الشعب الجزائري إبان ثورته.

وقال يحيى توماست وهو مرشد سياحي في جانت الجزائرية في تصريحات إلى «بوابة الوسط»، إن المسيرة جاءت تحت شعار «تلبية لنداء الضمير والإنسانية»، ولاعتبارات التاريخ وحسن الجوار بين الشعبين الليبي والجزائري.

وأغلقت الجزائر حدودها مع ليبيا العام 2014 عقب أشهر من الاعتداء «الإرهابي» على القاعدة الغازية بتيغنتورين.

المزيد من بوابة الوسط