قزيط: لا تتعجلوا السير في جنازة حوار تونس

اعترف عضو مجلس الدولة، أبو القاسم قزيط، بما يواجهه الحوار الليبي في تونس من صعوبات، لكنه أكد أن الليبيين لن يسمحوا بإخفاق جديد في هذا الشأن.

وقال قزيط، في تصريحات خاصة إلى «بوابة الوسط» اليوم الاثنين: «لا تتعجلوا السير في جنازة حوار تونس، ما نحن على ثقة منه أن البعثة الأممية لديها من الأفكار والأطروحات ما يمكنها من تليين هذا الاستعصاء التفاوضي، وتقديم أفكار تحرج المعرقلين وتتجاوزهم لصالح البلد عمومًا».

وحذر قزيط من سماهم «أصحاب المطامع الشخصية» دون أن يسميهم من عرقلة مسار التوافق، و«إطلاق فزاعاتهم المعتادة»، على حد وصفه، مضيفًا: «إن مطامعهم وأحلامهم مجرد أوهام يرفضها قطاع واسع من الشعب والقوى السياسية أيضًا».

إلى ذلك، دعا قزيط جميع الأطراف المشاركة بالحوار إلى ضرورة وضع مصلحة الوطن فوق مصالحهم الشخصية، والنظر إلى مصلحة المواطن لأنه المتضرر الأول بسبب النزاعات السياسية القائمة.

وكان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، غسان سلامة، أعلن أول من أمس السبت اختتام لجنة الصياغة المشتركة التابعة لمجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة جولتها الثانية من الاجتماعات حول صيغ التعديلات على الاتفاق السياسي الليبي.

وقال سلامة، في مؤتمر صحفي من تونس، إنه جرى خلال جلسة اليوم «عملية تحديد نقاط التوافق العديدة وكذا نقاط الاختلاف التي لا تزال قائمة».