البعثة الأممية تكشف حقيقة نشر 59 جنديًّا نيباليًّا في طرابلس

نفت الناطقة باسم البعثة الأممية إلى ليبيا سوسن غوشه، الأخبار المتداولة حول نشر 59 جنديًّا من النيبال لتأمين أفراد مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، مؤكدة أنها غير صحيحة.

وقالت غوشه، في تصريحات إلى «بوابة الوسط» اليوم الخميس، إن البعثة لديها حرس بمقر البعثة وليس جنود، وأن الحرس الدبلوماسي يحرس أعضاء البعثة خلال تنقلاتهم، ولا توجد قوات تابعة للأمم المتحدة.

وكانت جريدة «يوأوبسرفر» البلجيكية، قالت إن نحو 59 جنديًّا نيباليًّا وصلوا إلى ليبيا خلال الأسبوع الماضي، لتأمين موظفي الأمم المتحدة العاملين في البلاد ضمن ترتيبات خطة أمنية تسعى لضمان سلامة الموظفين الأمميين.

وأوضحت الجريدة، عبر موقعها على الإنترنت، أن الجنود النيباليين سيعملون على حراسة الأشخاص العاملين لدى المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، مشيرة إلى أنه ينتظر وصول 41 جنديًّا آخرين، حيث يتوقع نشرهم لحماية مجمع الأمم المتحدة في ليبيا.

ونقلت الجريدة البلجيكية عن ممثل لمنظمة دولية في بروكسل، أمس الثلاثاء، قوله: «لا تزال هناك بعض المشاكل التقنية الخاصة بتخليص أسلحتهم وأمور من هذا النوع».

 

المزيد من بوابة الوسط