ورشة تدريبية حول طرق تدريس اللغة الإنجليزية بالأكاديمية الليبية في جنزور

نظم مكتب التعاون الدولي بوزارة التعليم في حكومة الوفاق الوطني، بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني صباح اليوم الاثنين، ورشة تدريبية حول طرق تدريس اللغة الإنجليزية بإشراف مديرة برامج اللغة الإنجليزية بالمجلس الثقافي البريطاني، الخبيرة إيفون فريزر، التي تستهدف عددًا من أعضاء هيئة التدريس بالجامعات ومعلمي اللغة الإنجليزية.

حضر افتتاح أعمال الورشة، التي أُقيمت بمقر الأكاديمية الليبية في جنزور، المفوض بوزارة التعليم عثمان عبدالجليل، ووكيل الوزارة لشؤون التعليم العالي أيمن القماطي، ورئيس الأكاديمية الليبية مصطفى جرناز، ومدير إدارة الملحقيات الثقافية وشؤون الموفدين محمد العتوق، ومدير إدارة التعليم الخاص محمود أبوعزة، ورئيس اللجنة التسييرية بالمركز العام للتدريب وتطوير التعليم الصديق مسعود، ومدير مكتب التعاون الدولي رانيا الشريف، وعن المجلس الثقافي البريطاني المكلف فيصل الناجح، بالإضافة إلى عدد من المهتمين من ذوي الاختصاص في هذا المجال.

وأكد عبدالجليل خلال كلمة ألقاها في افتتاح أعمال الورشة، نشرتها صفحة وزارة التعليم الليبية على «فيسبوك» أهمية اللغة الإنجليزية ودورها في مختلف المراحل الدراسية وبالأخص في الجانب العلمي والبحثي للطلبة الدارسين بالجامعات بالداخل والخارج، مؤكدًا حرص الوزارة واهتمامها بتدريس اللغة الإنجليزية من خلال وضع البرامج والدورات التدريبية في هذا المجال.

وأشاد المفوض بوزارة التعليم، عثمان عبدالجليل، بالدور المبذول من قبل المجلس الثقافي البريطاني وتعاونه مع قطاع التعليم بالخصوص.

من جانبها أثنت مديرة مكتب التعاون الدولي بالوزارة، رانيا الشريف، على تعاون المجلس الثقافي البريطاني في عدة برامج تدريبية من بينها ورشة العمل المقامة في الأكاديمية الليبية في جنزور حول طرق تدريس اللغة الإنجليزية.

وأشار رئيس اللجنة التسييرية بالمركز العام للتدريب وتطوير التعليم، الصديق مسعود، إلى الدورات التدريبية التي تمت بين المركز والمجلس الثقافي البريطاني واستهدفت عددًا من المعلمين الليبيين، مؤكدًا حاجة المعلمين ورغبتهم في تقوية مهاراتهم باللغة الإنجليزية وتقنيات تدريسها من خلال ما لوحظ في الدورات السابقة، متمنيًا أن تكلل أعمال الورشة وتخرج برؤية واضحة لواقع تعليم اللغة الإنجليزية في ليبيا.

كما قدمت مديرة برامج اللغة الإنجليزية بالمجلس الثقافي البريطاني الخبيرة إيفون فريزر، عرضًا ضوئيًّا تناولت من خلاله التساؤلات مع الحاضرين لأعمال الورشة حول واقع تعليم اللغة الإنجليزية في ليبيا والاحتياجات التدريبية للتطوير اللغة الإنجليزية، التي يمكن للمجلس الثقافي البريطاني أن يساهم في تنفيذها بالتعاون مع وزارة التعليم.