النائب الصالحين عبدالنبي: عدم وضوح مطالب مجلس الدولة وراء انسحابنا

قال عضو لجنة الحوار الممثلة لمجلس النواب الصالحين عبدالنبي الغيثي إن سبب انسحاب اللجنة من اجتماعات لجنة الصياغة الموحدة لتعديل الاتفاق السياسي قبل قليل من مساء اليوم الاثنين «هو عدم وضوح مطالب مجلس الدولة».

وأضاف الغيثي، في تصريح إلى «بوابة الوسط» من تونس، أن «مطالب لجة الحوار الممثلة لمجلس الدولة غير واضحة وهم لا يريدون الوصول لحل يرضي جميع الأطراف رغم أننا تنازلنا قدر الإمكان حتى نستطيع أن نحقق التوافق الحقيقي بيننا ونخرج البلاد من الأزمة».

وأكد عضو مجلس النواب أن «مجلس الدولة في كل مرة يرفع سقف المطالب» التي رأى أنه «من المستحيل أن تتحقق بأخذ جزء كبير من اختصاصات مجلس النواب ليكون جسمًا تشريعيًا موازيًا لمجلس النواب».

وذكر الغيثي أن مجلس الدولة «لم يكن واضحًا في نقطة المؤسسة العسكرية وقيادتها التي تحارب الإرهاب بالإنابة عن العالم»، معتبرًا أن ممثلي مجلس الدولة «لا يريدون قيادة الجيش ولا يريدون الخوض في هذه المسألة رغم أننا طالبناهم بذلك أكثر من مرة دون جدوى».

وعلق اجتماع لجنة الصياغة الموحدة الذي ترعاه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا منذ قليل بعد انسحاب لجنة الحوار التابعة لمجلس النواب، التي دخلت فور انسحابها في اجتماع طارئ لتحديد موقفها من سير الاجتماع.