صنع الله: مؤسسة النفط تسلمت 25 % فقط من ميزانية العام 2017

قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله، اليوم الأربعاء، إن المؤسسة تسلمت 25 % فقط من ميزانيتها للعام 2017، مشيرًا إلى أن ذلك أحد أسباب تعطل خطط المؤسسة لزيادة الإنتاج النفطي في البلاد، بحسب «رويترز».

وأشارت «رويترز» إلى أن صنع الله أبلغ الصحفيين أن إنتاج ليبيا من النفط حاليًا «يتذبذب حول مليون برميل يوميًا»، مضيفًا أن هدف المؤسسة لإنتاج 1.25 مليون برميل يوميًا بحلول نهاية العام من «الصعب جدًا» تحقيقه. وقال دون أن يذكر تفاصيل «خسرنا في يوم واحد 90 ألف برميل يوميًا بسبب نقص الأموال».

خسائر وضغوط اقتصادية دولية
ويعاد إنتاج النفط الليبي حاليًا حوالي أربعة أضعاف مستواه في منتصف 2016، لكنه ما زال يتعرض لعرقلة من إغلاقات لحقول أو موانئ أو خطوط أنابيب نفطية وضعف الصيانة وأضرار ناتجة عن قتال في السابق.

وذكر صنع الله أن ليبيا «خسرت إيرادات قيمتها حوالي 126 مليار دولار بسبب إغلاقات الحقول والموانئ وخطوط أنابيب النفط على مدى الأعوام الخمسة الماضية»، منوهًا إلى أن «12 من 19 خزانًا نفطيًا في مرفأ السدر ونصف الخزانات الثلاثة عشر في ميناء رأس لانوف ما زالت خارج التشغيل».

ولفتت «رويترز» إلى أن ليبيا تتعرض لضغوط من صندوق النقد الدولي ومن شركائها لتسريع الإصلاحات؛ لخلق وظائف وخفض العجز في الموازنة بعد الضربة التي تلقاها قطاع السياحة الحيوي من هجمات دموية شنها متشددون في 2015. كما أدت الزيادة في إنتاج النفط الليبي مؤخرًا إلى تعقيد مسعى تقوده أوبك لخفض إمدادات الخام العالمية بهدف دعم الأسعار والذي جرى استثناء ليبيا منه.

لكن صنع الله قال للصحفيين دون أن يذكر تفاصيل إن ليبيا شرحت لأوبك والمنتجين غير الأعضاء بالمنظمة التحديات التي تواجهها في الإنتاج وإنهم تفهموها.

مسودة مبادئ
وكان صنع الله يتحدث في لندن بعد أن حضر اجتماعًا استمر يومين شارك فيه أكثر من 40 مندوبًا ليبيًا ودوليًا وأصدر مسودة مبادئ بشأن سبل حماية القطاع النفطي الليبي من المشاكل الأمنية والاضطرابات السياسية.

وتقول مسودة المبادئ إنه يجب أن تحصل المؤسسة الوطنية للنفط على تمويل منتظم من الحكومة، ويجب مقاضاة المسؤولين عن محاولات حصار المنشآت النفطية أو تعطيل الإنتاج، بحسب «رويترز».

وأشارت «رويترز» إلى أن من بين من شاركوا في الاجتماع محافظ مصرف ليبيا المركزي في طرابلس الصديق الكبير، وممثلون للقبائل والبلديات ومسؤولون بشركات نفط دولية ودبلوماسيون.

وقال صنع الله إن «الغرض هو حماية نفط ليبيا. ليبيا دون النفط لا يمكن أن تستقر. ليبيا دون النفط لا يمكن أن تزدهر».

المزيد من بوابة الوسط