مسؤول أمني بسرت: فلول «داعش» تمثل تهديدًا للمؤسسات في المدينة

أعلن رئيس لجنة تفعيل الأجهزة الأمنية بسرت، الملازم أول الزروق السويطي، وجود تهديدات لفلول «داعش» الفارة من المدينة على مقار المؤسسات الحكومية في المدينة لتعويض خسارتهم في سرت.

وأضاف السويطى في تصريحات إلى «بوابة الوسط» أن الفلول الفارة تتخذ من أودية جنوب سرت مرتكزًا لها لشن هجومها، مضيفًا أنهم خطفوا في وقت سابق سائقي سيارات الوقود والمسافرين.

افتقار الأجهزة الأمنية الدعم وفر مناخًا ملائمًا لهذه الفلول لإعادة تشكيل صفوفها من جديد

وأشار إلى أن افتقار الأجهزة الأمنية الدعم وفر مناخًا ملائمًا لهذه الفلول لإعادة تشكيل صفوفها من جديد، داعيًا المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق إلى تحمل مسؤولياته وسرعة دعم الأجهزة الأمنية لتتمكن من مطاردة هذه الفلول قبل أن تزداد قوتها وتبدأ في التغلغل من جديد.

واعتبر السويطى أن استمرار حالة الفوضى في ليبيا وعدم الاستقرار السياسي يزيدان من فرص زيادة القلق من إمكانية نجاح الفلول في تنظيم صفوفها وشن هجماتها من جديد، مشيرًا إلى أن هذه الفلول قد تستهدف مقار المؤسسات لتعويض خسارتهم بسرت.

وتساءل موقع «ذا ميديا لاين» الأميركي، المعني بقضايا الشرق الأوسط، عما إذا كان الفراغ السياسي الموجود حاليًا في ليبيا يمثل فرصة لتنظيم «داعش» لإعادة ترتيب صفوفه، أم لا؟

وتابع أنه إضافة إلى ذلك فقد أصبح جنوب ليبيا أرضًا خصبة لعدد من الميليشيات والجماعات الإرهابية التي تسيطر على مساحات شاسعة من الأراضي وتنقسم في ولائها إلى الفصائل الرئيسة، وقالت: «في هذا الصدد، فإن الفراغ السياسي يجازف بالسماح لتنظيم داعش باستعادة موطئ قدم له في البلد، وسط خسائر فادحة في العراق وسورية».