معيتيق يبحث أسباب الإغلاقات المتكررة لحقل الشرارة

استقبل نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني أحمد معيتيق، اليوم الأحد، وفدًا من أعيان مدينة غات ومجلسها البلدي، بحضور عضو مجلس النواب صالح همة وممثلين عن إحدى الكتائب المكلفة بتأمين حقل الشرارة النفطي.

وأشار بيان نشرته ‏إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء‏ إلى أن اللقاء استعرض المشاكل التي تعيق استئناف ضخ النفط من الحقل، حيث أكد معيتيق أهمية الحقل باعتباره أحد الحقول الرئيسية في الجنوب، وتم الاتفاق على تأمينه لضمان استمرار ضخ النفط.

كما استعرض الوفد المشاكل التي تعيق سير الحياة في مدينة غات والتي أدت إلى تدني مستوى الخدمات في كل المجالات، ومنها الصعوبات التي تربك عمل مديرية الأمن والمستشفى.

وتعرض حقل الشرارة النفطي إلى إغلاقات متكررة خلال الفترة الأخيرة، أسفر في آخر عملية إغلاق الأسبوع الماضي عن تراجع إنتاج النفط الليبي لأدنى مستوى منذ 6 أشهر، عندما سجل 750 ألف برميل يوميًّا بعدما تخطى المليون برميل في أوقات سابقة، فيما قدّرت المؤسسة الوطنية للنفط حجم خسائر فاقد الإنتاج بأكثر من 27 مليون دولار خلال يومي التوقف.

وكان رئيس مؤسسة النفط مصطفى صنع الله وصف المجموعات التي تغلق حقول النفط بـ«الإرهابيين»، ورفض أن يتجه «كل من له مشكلة في رواتب أو اعتقال أو مشكلات خطف، إلى غلق الأنابيب وتوقف الإنتاج الذي هو قوت الليبيين». ووصف ما تعرض له حقل الشرارة الاثنين الماضي من إغلاق على يد الكتيبة 30 بأنه «عمل إرهابي استثنائي غير مقبول».

المزيد من بوابة الوسط