حملة توعوية بطبرق لمنع إطلاق النار العشوائي في المناسبات الاجتماعية

أطلق عدد من الشباب في مدينة طبرق (شرق البلاد) حملة للتوعية بمخاطر إطلاق النار العشوائي في الأعراس والمناسبات الاجتماعية، بعد أيام من مقتل الطفل محمد شعيب القطعاني مطلع سبتمبر الماضي برصاصة طائشة في إحدى المناسبات بالمدينة.

وتتضمن الحملة التي بدأت، أمس السبت، توزيع ملصقات ولوحات دعائية ترشيدية للتوعية بخطر إطلاق الرصاص العشوائي في المناسبات الاجتماعية، كمساهمة منهم في تقليل استخدام الأسلحة بمختلف أنواعها في المدينة وما جاورها وبعيدًا عن التجمعات السكانية.

ودان مجلس الحكماء بطبرق وفاة الطفل محمد شعيب القطعاني الذي قضي جراء إصابته في الرأس برصاصة عشوائية، عندما كان يلعب قرب منزله بحي الخليج في طبرق أثناء تلقيه العلاج بالمركز الطبي.

ونبه مجلس الحكماء بطبرق كل من يستخدم السلاح بأنواعه في الأفراح والمناسبات إلى أن ذلك «جريمة يعاقب عليها القانون»، وأكد أنه «لن يتدخل العرف في مثل هذه القضايا»، لافتًا إلى أن مستخدمي السلاح في المناسبات الاجتماعية سيتعرضون للمساءلة القانونية من الجهات القضائية والضبطية والرقابية.