سكان المناطق المدمرة بسرت يطالبون المجلس الرئاسي بتعويضهم

نظم عدد من أهالي وسكان المناطق المتضررة نهائيًا بسرت جراء حرب تحرير المدينة من تنظيم «داعش» تظاهرة يوم أمس الثلاثاء، طالبوا فيها المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بتعويضهم وحل مشكلة السكن التي يعانون منها جراء تدمير منازلهم.

وطالب المتظاهرون في بيان المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني والمجلس البلدي والأمم المتحدة، بضرورة «التدخل بشكل عاجل لحل مشكلة السكن بسرت لأكثر من ألفي مسكن»، قالوا إنها دمرت نهائيًا بأحياء «المنارة والجيزة البحرية والعمارات السكنية 656 والجيزة العسكرية والمناطق السكنية الأولى والثانية والثالثة».

وناشد أهالي سرت المسؤولين بالحكومة وعميد المجلس البلدي بحل معاناتهم التي تعرضوا لها، مشيرين إلى أنهم فقدوا مساكنهم وأرزاقهم جراء الأحداث والاشتباكات العنيفة التي شهدتها المدينة العام الماضي.

كما طالب المشاركون بإيجاد حلول عاجلة لهم قبل انطلاق العام الدراسي الجديد ودخول فصل الشتاء وهطول الأمطار، متوعدين بالتصعيد في حالة عدم قيام المجلس البلدي سرت بحل المشكلة.