السراج يدعو الاتحاد الأوروبي إلى وضع رؤية متكاملة لاستقرار ليبيا

دعا رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني «إلى وضع رؤية شاملة متكاملة مشتركة بين ليبيا والاتحاد الأوروبي لاستقرار ليبيا»، وشدد على ضرورة «أن يكون لدول الجوار دور فيها»؛ لأنه «لا يمكن الانفصال عن المحيط»، وفق ما نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني عبر صفحته على موقع «فيسبوك».

وجاءت دعوة السراج خلال استقباله، اليوم الأربعاء، بمقر المجلس الرئاسي في العاصمة طرابلس لمفوض الاتحاد الأوروبي لسياسة الجوار الأوروبي ومفاوضات التوسع، يوهانس هان، رفقة وفد ضم سفيرة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا بيتينا موشايدت وعددًا من مسؤولي الاتحاد.

ورحب السراج في بداية الاجتماع بالوفد الأوروبي، مؤكدًا تطلعه إلى «علاقات بناءة» مع الاتحاد «تؤدي إلى نتائج يلمسها المواطن، ويكون لها تأثير إيجابي على أرض الواقع». كما رحب خلال حديثه بعقد المؤتمر الاقتصادي الذي ينظمه الاتحاد الأوروبي اليوم، والمهتم بالتكامل والتشغيل والتنمية المستدامة.

وقال السراج «نسعى إلى أن تكون البرامج الاقتصادية من مخرجات لقاءاتنا مع الشركاء الأوروبيين»، وشدد على ضرورة «ألا يستحوذ موضوع الهجرة فقط على الاهتمام» من الجانب الأوروبي، وفق ما نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي.

كما أوضح السراج «أن البلد في حاجة إلى تنفيذ المشاريع الخدمية العاجلة»، ونبه إلى «ألا يستهلك الوقت في المؤتمرات رغم أهمية هذا الاتجاه للبرامج الإستراتيجية طويلة الأمد»، معربًا عن أمله بأن يكون اللقاء «انطلاقة فعلية لتنفيذ مشاريع تعاون تسهم في تحسين الخدمات العامة وترسيخ الاستقرار».

من ناحيته أيّد مفوض الاتحاد الأوروبي لسياسة الجوار الأوروبي ومفاوضات التوسع، يوهانس هان، طرح السراج قائلاً: «إن من المهم التركيز على الجانب الاقتصادي ودعم المشاريع الخدمية في البلديات، وإقامة صناديق لتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي سيلمس المواطن فعاليتها بسرعة أكبر».

كما اتفق المفوض الأوروبي مع المقترحات التي قدمها رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، والتي «تشمل برنامجًا للمنح الدراسية يستفيد منها خريجو الجامعات الليبية بتخصصاتها المختلفة».

وقال المكتب الإعلامي إن لقاء السراج مع المفوض الأوروبي «تناول الوضع السياسي في ليبيا؛ حيث قدم الرئيس لمحة عن آخر التطورات»، فيما تحدث هان «مؤكدًا حرص الاتحاد الأوروبي على تحقيق الأمن والاستقرار في ليبيا لتأثير ذلك على أمن واستقرار أوروبا».

من ناحية ثانية أعلن مفوض سياسة الجوار الأوروبي عن «استعداد الاتحاد لدعم وتفعيل المؤسسات الليبية للنهوض بالاقتصاد»، مؤكدًا أنه «سيقوم بالتنسيق مع وزارة التخطيط ولجنة السياسات العليا في هذا الشأن»، بحسب ما نشرة المكتب الإعلامي.

وحضر الاجتماع من الجانب الليبي كل من وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي لطفي المغربي، والمستشار السياسي لرئيس المجلس الرئاسي الطاهر السني وعدد من مسؤولي المجلس الرئاسي ووزارة الخارجية بحكومة الوفاق الوطني.