مواطنون يلقون أكياس القمامة أمام مقر بلدية طبرق

تعمد عدد من المواطنين الغاضبين بمدينة طبرق، صباح اليوم الثلاثاء، وضع كميات كبيرة من أكياس القمامة أمام وبجانب مقر المجلس البلدي، احتجاجًا على تقصير المجلس تجاه أزمة تكدس القمامة في شوارع المدينة بعد إغلاق المكب الرئيسي بمنطقة العودة.

وقال أحد المواطنين فضل عدم ذكر اسمه لـ«بوابة الوسط» إن «مشكلة المكب قائمة منذ فترة طويلة وسبق أن قمنا بإبلاغ المجلس البلدي طبرق أكثر من مرة بضرورة إيقاف هذا المكب والبحث عن بديل دون جدوى».

وأضاف أنهم أغلقوا مكب القمامة بمنطقة العودة «أكثر من مرة» لكن «يأتي إلينا عدد من المشايخ ومؤسسات المجتمع المدني ونتفق معهم لفتحه لقرب حل المشكلة دون جدوى مما اضطرنا لإقفاله بشكل نهائي إلى حين إيجاد مكب آخر يكون بديلا لمكب العودة».

لكن عميد المجلس البلدي الناجي مازق قال، في تصريح إلى «بوابة الوسط» اليوم الثلاثاء، إن «الجميع يلوم المجلس البلدي ونحن أصبحنا في حيرة من آمرنا وذهبنا يمينًا ويسارًا للبحث عن مكب وعندما نتفق بشكل مبدئي تحدث مشكلة عائلية أو قبلية نعود من خلالها لنقطة الصفر».

وأكد مازق أن «أغلب القبائل في طبرق غير متعاونة وضاعت على مدينة طبرق فرص كثيرة لعدم تعاون الأهالي وهم يطالبوننا بمشاريع وبنى تحتية وهم غير متعاونين إطلاقًا وكم من مشروع ضاع على مدينة طبرق لعدم وجود أراضي فضاء».

ووصف مازق وضع القمامة أمام مقر المجلس البلدي أو بجانبه بأنه «تصرف طائش وغير أخلاقي وأمر غير لأئق وغير حضاري»، منبهًا على أن المجلس البلدي «هو واجهة المدينة وأعلى سلطة تنفيذية بها»، داعيًا المواطنين إلى المحافظة عليه لأنه ملك للجميع.

كما أكد مازق أن المجلس البلدي «لم يقصر»، مشيرًا إلى أن «الجميع في مدينة طبرق والبطنان يعرفون جيدًا المشاكل القبلية الدائرة على أغلب الأراضي داخل وخارج المدينة ونحن غير ملامين»، لافتًا أنهم طرقوا ومازالوا «جميع الأبواب دون كلل أو ملل حتى تحل مشكلة القمامة بشكل نهائي في مدينة طبرق».

المزيد من بوابة الوسط