الكتيبة «30 مشاة» تعلن مسؤوليتها عن إغلاق حقل الشرارة وتحدد شروطًا لإعادة فتحه

أعلنت الكتيبة «30 مشاة» مسؤوليتها عن إغلاق حقل الشرارة النفطي، وحددت شروطًا للسماح بإعادة العمل به.

وأوضحت الكتيبة، في بيان تحصلت «بوابة الوسط» على نسخة منه اليوم الإثنين، أن قرارها إغلاق الحقل جاء نتيجة عدم استجابة المسؤولين لمطالبهم.

وشملت مطالب الكتيبة، وفق بيانها: «توفير الوقود وغاز الطهي، والسيولة النقدية في مصارف الجنوب، والإفراج عن أبناء الجنوب الموقوفين بسبب الهوية، ودعم المراكز الصحية والمستشفيات بالأدوية والمعدات والأطقم الطبية، وصرف مستحقات ورواتب قوة الحماية، المتأخرة منذ 5 أكتوبر 2014، وكذا ضم جميع أفراد الكتيبة إلى جهاز حرس المنشآت النفطية، وإعادة افتتاح مكتب حرس المنشآت في أوباري».

وكانت مصادر في حقل الشرارة أكدت، في تصريحات سابقة إلى «بوابة الوسط»، إن إغلاق الحقل بدأ منذ ليلة أمس الأحد.

يذكر أن حقل الشرارة كان يُنتج ما يصل إلى 280 ألف برميل يوميًّا، لكنه تأثر بتكرار الإغلاق الكامل والجزئي هذا العام.