منبر المرأة يختتم ورشة لتدريب المدونين الليبيين على رصد وتفنيد فتاوى التكفير

اُختُتمت في العاصمة المصرية (القاهرة)، فعاليات ورشة العمل التي نظمها منبر المرأة الليبية من أجل السلام حول «رصد وتفنيد فتاوى وأفكار التطرف والتكفير» التي جرى تنظيمها خلال الفترة من 27 إلى 29 سبتمبر الماضي.

وقالت رئيسة منبر المرأة الليبية، زهراء لنقي، خلال استضافتها على قناة «إكسترا نيوز» المصرية صباح أمس الأحد، إن الورشة جاءت «ضمن برنامج شراكة مع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر برئاسة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر».

وقالت لنقي إن ورشة المدونيين هي ثاني ورشة بالمشروع وشارك بهما عدد من الحقوقيين والدعاة والمدونيين والإعلاميين بهدف خلق قنوات للحوار بينهم وتسليحهم بالفكر الوسطي المستنير، «وقد ناقشنا بالورشة محاور عدة منها، كيف يتم رصد الفكر المتطرف والرد علي التكفيريين، وفكرة الحاكمية والولاء والبراء وقضية الكفر والإيمان والمواطنة والتعايش السلمي، ومفهوم البدعة، مقاصد الدعوة».

وأشارت لنقي خلال حديثها إلى أن الشراكة مع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر انطلقت في ديسمبر الماضي تحت عنوان «مشروع دعم الروح الوسطية في الأمة الليبية»: «اتفقنا فيها على أن من أهم المخارج التي تدعم الأمن والسلام بليبيا هي دعم الوسطية والاعتدال بها، خاصة أنها تعاني التطرف والإرهاب لتمكنا من إعادة بناء السلام في ليبيا».

وأعلن «منبر المرأة الليبية من أجل السلام» في أغسطس الماضي عن فتح باب القبول لـ«منحة الأزهر» برعاية الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، ضمن برنامج دعم الوسطية في الأمة الليبية، وذلك للدراسة في جامعة الأزهر في جميع المجالات (الدراسة الجامعية الأساسية والدراسات العليا)، والمنحة مفتوحة لجميع الليبيين والليبيات في الداخل والخارج.

المزيد من بوابة الوسط