«دفاع الوفاق» تستنكر اغتيال إنطاط وسباق وتعزي قبائل ورفلة

استنكرت وزارة الدفاع بحكومة الوفاق الوطني اغتيال عضوي المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة الشيخين عبدالله إنطاط وخميس سباقة ومرافقيهما، الذين اغتيلوا أنثاء مرورهم على الطريق الرابطة بين الشقيقة ومزدة يوم الجمعة الماضي، وقدمت مواساتها وتعازيها لقبائل ورفلة.

وقالت الوزارة في بيان نشر عبر صفحة المكتب الإعلامي اليوم الأحد إن الشيخين عبدالله إنطاط وخميس سباقة ومرافقيهم اغتيلوا وهم يؤدون «واجبهم الديني والوطني بإصلاح ذات البين، ولم شمل الليبيين» معلنة عن إدانتها لهذه «الجرائم النكراء» التي قالت إنها «تأتي في سياق وأد المصالحة والسلام بين الليبيين»، لكنها اعتبرت أنه «مهما كانت التضحيات جسيمة فإنها تهون من أجل الوطن الحبيب وكرامة وسيادة أبنائه، وفي سبيل حماية مكتسباته الوطنية».

وعبرت الوزارة في بيانها عن اعتزازها وتقديرها «للدور الوطني الكبير الذي سطره شهداء الصلح والمصالحة الشيخان سباقة وإنطاط ومرافقيهما»، مؤكدة أنهما «جاهدا من أجل تحقيق المصالحة بالعمل على حل جميع الخلافات القائمة بين أبناء القبائل بالمنطقة، وستبقى مآثرهم حاضرة في ذاكرة شعبنا وخالدة في وجدانه».

المزيد من بوابة الوسط