محمود جبريل: متفائلون بخارطة غسان سلامة

قال رئيس تحالف القوى الوطنية، محمود جبريل، إن حزبه متفائل بـ«خطة العمل الجديدة من أجل ليبيا» التي طرحها مبعوث الأمم المتحدة غسان سلامة، مشيرًا إلى أن خطة سلامة «تشمل الجميع ولا تقصي أحدًا».

وأشار جبريل خلال مؤتمر صحفي عقده في نيويورك، ليل الأربعاء، إلى «أن خارطة الطريق الجديدة التي قدمها غسان سلامة تشمل الجميع ولا تقصي أحدًا، وهذا ما كان مفقودًا في اتفاق الصخيرات، ثانيًا إنها تحاول أن تعكس ميزان القوى على الأرض، وهذا أيضًا كان مفقودًا في اتفاق الصخيرات».

وأضاف: «نحن في تحالف القوى الوطنية متفائلون جدًا أنه إذا كنا كليبيين مخلصين فهذه فرصة يجب أن نغتنمها لإنهاء معاناة الشعب الليبي».

ولفت جبريل إلى أن الخارطة تمثل فرصة «إذا كان الليبيون مخلصين بما فيه الكفاية، هناك الإطار الصحيح الذي يمكن أن يستوعب الجميع للجلوس حول طاولة واحدة، بصوت واحد، ليبيون في مواجهة ليبيين، يحاولون إيجاد حلول لأزمتهم».

وطرح مبعوث الأمم المتحدة، غسان سلامة، في 20 سبتمبر الجاري «خطة العمل الجديدة من أجل ليبيا» أمام الاجتماع الدولي رفيع المستوى الذي عُـقد بمقر الأمم المتحدة في نيويورك برئاسة الأمين العام أنطونيو غوتيريس.

وتتضمن المرحلة الأولى من الخطة بحسب ما أعلنه سلامة «تعديل الاتفاق السياسي الليبي» منوهًا إلى أنه «في الأسبوع المقبل، وفقًا للمادة 12 من الاتفاق السياسي، سوف يعقد في مكاتب بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لجنة صياغة لوضع هذه التعديلات».

وتشمل المرحلة الثانية من الخطة عقد «مؤتمر وطني تحت رعاية الأمين العام (للأمم المتحدة) يهدف إلى فتح الباب أمام أولئك الذين تم استبعادهم، وأولئك الذين همشوا أنفسهم، وتلك الأطراف التي تحجم عن الانضمام إلى العملية السياسية». و«يجمع أعضاء مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة وغيرهم كثير ممن تمثيلهم ضعيف أو غير ممثلين على الإطلاق في هاتين الهيئتين».

ويجري محمود جبريل في الولايات المتحدة الأميركية سلسلة من المشاورات واللقاءات بخصوص آخر مستجدات الوضع السياسي في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط