«العامة للكهرباء» توقع في طبرق عقد تنفيذ المحطة الغازية مع شركة يونانية

وقَّعت الشركة العامة للكهرباء، اليوم الأربعاء، في مدينة طبرق، النسخة الثانية من عقد تنفيذ مشروع محطة طبرق الغازية لتوليد الكهرباء مع شركة «METKA» اليونانية، التي تفوق قدرتها الإنتاجية 700 ميغاوات وبقيمة إجمالية تقدَّر بنحو 500 مليون دينار ليبي.

ووصل، بعد ظهر اليوم، الوفد اليوناني ومجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء بطرابلس إلى مدينة طبرق عبر ثلاث طائرات خاصة تابعة للشركة هبطت بمطار طبرق الدولي وكان في استقبالهم عميد وأعضاء المجلس البلدي طبرق، قبل الانتقال إلى مسرح فندق دار السلام لإنهاء إجراءات توقيع النسخة الثانية من العقد وتسلم الموقع لتباشر الشركة عملها نهاية شهر أكتوبر المقبل.

وقال عميد بلدية طبرق الناجي مازق، في تصريح إلى «بوابة الوسط» على هامش حفل التوقيع، إن إنشاء المحطة الغازية لتوليد الكهرباء بمدينة طبرق «سيعود بفائدة كبيرة جدًّا لبرقة عامة ولمدينة طبرق وما جاورها على وجه الخصوص، على اعتبار أن هذه المحطة سيتم ربطها بالشبكة العامة للكهرباء ولن يكون هناك فاقد وعجز ونلجأ إلى الأحمال من جديد بعد تركيب هذه المحطة».

وأضاف مازق أن وصول الوفد اليوناني ومرافقيهم إلى طبرق «سيكون رسالة للاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة بأن مدينة طبرق وبرقة عامة آمنة، ويستطيعون القدوم إليها في أي وقت وبإمكانهم الاستثمار فيها لأنها مهيأة أمنيًّا واجتماعيا لاستقبال أي شركة ترغب في ذلك».

وأثنى مازق على دور الشركة العامة للكهرباء ورئيس مجلس إدارتها، المهندس عبدالمجيد حمزة، ومرافقيه الذين ساهموا في تسهيل كافة إجراءات الشركة للوصول إلى مدينة طبرق لبدء إنشاء وحداتها نهاية أكتوبر المقبل.

من جهته قال رئيس مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء عبدالمجيد حمزة، الذي وقَّع النسخة الأولى من العقد مع ممثل شركة «ميدكا» اليونانية، إيفا غوتس، صباح اليوم بالعاصمة طرابلس: «إن المشروع يأتي بالتعاون مع شركة إلكتريك الأميركية ويبدأ تنفيذه أكتوبر المقبل ولمدة خمسة عشر شهرًا»، موضحًا أنه يأتي «في إطار معالجة مشكلة انقطاع الكهرباء»، بحسب بيان صادر عن إدارة التواصل والإعلام بمجلس الوزراء.

وأضاف حمزة، أن الوحدة الأولى بالمحطة تبدأ في العمل خلال الشهر التاسع من بدء التنفيذ، على أن تبدأ الوحدة الثانية بعد عشرة أشهر، والثالثة بعد أحد عشر شهرًا من التنفيذ، أما الرابعة فتبدأ بعد خمسة عشر شهرًا، مؤكدًا أن شركة «جنرال إلكتريك» ستقوم بتوريد معدات هذا المشروع.

وحضر التوقيع في طرابلس كل من المفوض بوزارة الخارجية بحكومة الوفاق الوطني محمد سيالة، وأمين عام شؤون الاقتصاد بوزارة الخارجية اليونانية جورج سبراس، إلى جانب عميد بلدية طبرق المكلف نوري درمان، وممثل عن شركة «جنرال إلكتريك» الأميركية.

المزيد من بوابة الوسط