ليف دينغوف ينفي توجه روسيا لإقامة قاعدة بحرية عسكرية في شرق ليبيا

نفى رئيس لجنة الاتصال الروسية المعنية بليبيا التابعة لوزارة الخارجية ومجلس الدوما، ليف دينغوف، ما تداول إعلاميًا حول نية موسكو إنشاء قاعدة بحرية عسكرية في شرق ليبيا.

وقال دينغوف، في حديث مع صحيفة «لا ريبوبليكا» نقلته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي»، اليوم الثلاثاء، إن «المسألة ليست من اختصاصي، لكني أستطيع أن أؤكد لكم أن روسيا ليس لديها نوايا عسكرية» في ليبيا. وأردف موضحًا: «روسيا تريد أن تكون وسيطًا. هدفنا الوحيد هو استعادة السلام» في ليبيا.

وحول الخطوات اللاحقة لاتفاق الإطار الموقع منذ أشهر على هامش ندوة في مجال النفط في العاصمة البريطانية لندن، بين المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا وشركة «روسنفت» الروسية، قال دينغوف: «نتوقع وصول وفد ليبي إلى موسكو، يتألف من ممثلين عن مختلف القطاعات الاقتصادية سيتحدثون مع نظرائهم الروس. ونحن نعمل على وضع خطط للتعاون الاقتصادي. لكننا لا نستطيع أن نتحدث عن هذه الخطط بشكل ملموس إلا بعد هذه الزيارة».

يشار إلى أن المؤسسة الوطنية الليبية للنفط كانت قد وصفت عندئذ الاتفاق مع «روسنفت» الروسية بأنه «يمثل خطوة إلى الأمام في خطط المؤسسة، والتي أعلن عنها رئيسها مصطفى صنع الله لتشجيع الاستثمار من قبل شركات النفط الأجنبية في التوسع في إنتاج النفط في ليبيا إلى مستويات 2.1 مليون برميل يوميًا بحلول العام 2022». كما قالت إن الإتفاق يتضمن «إنشاء لجنة عمل مشتركة بين الطرفين لتقييم الفرص المتاحة في مجموعة متنوعة من القطاعات بما في ذلك الاستكشاف والإنتاج».