بالفيديو والصور.. وفدا مجلسي «النواب» و«الأعلى للدولة» يصلان تونس

وصلت لجنة تعديل الاتفاق السياسي بالمجلس الأعلى للدولة، ولجنة الحوار الممثلة لمجلس النواب إلى مطار تونس قرطاج مساء أمس الاثنين، للبدء في أولى جولات مفاوضات تعديل الاتفاق السياسي التي تنطلق اليوم، تحت رعاية المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة.

وبحسب بيان صادر عن المجلس الأعلى للدولة، فإنه كان في استقبالهم السفير الليبي لدى تونس وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

وكان عضو المجلس الأعلى للدولة رئيس لجنة تعديلات الاتفاق السياسي، موسى فرج، قال إن «خطة العمل» المطروحة من المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة «لم تكن مفاجئة لنا»، لاحتوائها على ثلاث محطات رئيسة: الأولى تنفيذ الاتفاق السياسي وتعديله، والثانية الاستفتاء على الدستور، والثالثة والأخيرة هي الانتخابات بعد تهيئة المواطن الليبي وتوحيد مؤسسات الدولة.وبشأن اجتماع لجنتي الحوار عن مجلس النواب ومجلس الدولة في تونس الثلاثاء القادم لإدخال تعديلات على الاتفاق السياسي، قال فرج في تصريحات إلى وكالة «آكي» الإيطالية إن «نقاط التوافق بيننا هي فصل الحكومة عن المجلس الرئاسي، وسيكون لدينا نقاشات حول الصلاحيات وحجم الحكومة ومن الذين سيتم اختيارهم».

لكن رئيس لجنة تعديل الاتفاق السياسي بمجلس الدولة فقال إنه «من المتوقع أن يكون الخلاف حول تجميد المادة رقم 8 المثيرة للجدل، التي تسند بصورتها الحالية مهام القائد الأعلى للجيش لرئاسة الجهاز التنفيذي»، موضحًا: «نحن نرفض تجميدها وإلغاءها لكن سيتم معالجة المسألة بشكل آخر خلال اجتماعنا في تونس».