الحوتي: المقبرة الجماعية في أخريبيش لـ« إرهابيين أجانب»

أكد آمر تحريات شعبة التحريات بالقوات الخاصة الصاعقة الملازم مرعي الحوتي أن المقابر الجماعية التي تم العثور عليها في محيط منارة أخريبيش تعود «للمجموعات الإرهابية من جنسيات غير ليبية».

وأوضح الحوتي، في تصريح إلى «بوابة الوسط» اليوم السبت، أن قتلى «المجموعات الإرهابية من الليبيين يتم ترحيلهم إلى مصراتة. أما ما وصفهم بالدواعش فيتم دفنهم داخل المناطق التي كانت تحت سيطرتهم».وقال الحوتي إنهم طالبوا الهلال الأحمر بالحضور لانتشال الجثت ولكن دون جدوى، مشيرًا إلى أن عددًا من المقابر وجد مفتوحًا بعد أن نهشته الكلاب المنتشرة بالمنطقة.

وقدّر الحوتي عدد الجثت المدفونة بأكثر من 150 جثة، كما لفت إلى وجود آثار «لوحات فسيفساء» تم العبث بها وتحطيمها، مؤكدًا أن ذلك «من فعل المنتمين لداعش».ودعا المسؤولين بمصلحة الآثار الليبية إلى إنقاذ المقتنيات الأثرية التي وجدت في أحد المخازن في محيط المنارة قبل أن يعبث بها المخربون ولصوص الآثار.