حزب العدالة والبناء يكشف موقفه من «حراك 25 سبتمبر»

كشف رئيس حزب العدالة والبناء، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، محمد صوان، عن موقف حزبه من دعوة ما يعرف بـ«حراك الـ 25 من سبتمبر».

وقال صوان، عبر صفحته على «فيسبوك»: «بكل وضوح نقول للجميع لسنا طرفًا في دعم أي مغامرات تهدف إلى الوصول للسلطة خارج إطار الاتفاق السياسي، أو من دون عملية انتخابية. كما نحترم التعبير عن الرأي بمختلف آلياته، فالتظاهر السلمي حق مشروع يكفله القانون شرط عدم المساس بالأمن والسلم الأهلي».

وأضاف صوان: «في الوقت ذاته نرجو ألا يُستغلّ الحراك لإحداث مزيد من الفوضى، لا سمح الله».

وكان المرشح السابق لمنصب رئيس الوزراء عبدالباسط قطيط قد دعا لما سماه «حراك 25 سبتمبر» بتنظيم تظاهرة في ميدان الشهداء في العاصمة طرابلس.

وأشار إلى أن «حراك 25 سبتمبر» يمثل حراكًا ليبيًا وطنيًا شعبيًا مدنيًا سلميًا يعمل على إعلان صوت المواطن ورفع معاناته والسعي لما سماه تغييرًا حقيقيًا يصحح الأوضاع ويحقق الرفاهية والتنمية، وبعيدًا عن كل التجاذبات السياسية والصراعات الحزبية والخلافات القبلية.

وأشار إلى أنه اتفق مع الجهات المسؤولة المعتمدة في العاصمة طرابلس وعلى رأسها مديرية الأمن برئاسة العقيد صلاح الدين السموعي والأمن المركزي فرع طرابلس التابعتين لداخلية الوفاق على تأمين التظاهرة وميدان الشهداء.