مسؤولة أممية تدين استمرار القتال في صبراتة

دانت منسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في ليبيا، ماريا فال ريبيرو، استمرار القتال في مدينة صبراتة، الذي أودى بحياة العديد من الأشخاص بينهم مدنيون.

وقالت المسؤولة الأممية في بيان نشرته بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا: «أشعر بعميق الأسى إزاء استمرار القتال في المنطقة السكنية في صبراتة، مما أسفر عن وقوع عدد من الضحايا في صفوف المدنيين، وذلك بسبب استخدام أسلحة ثقيلة وبشكل عشوائي».

ودعت ريبيرو إلى «إيقاف الأعمال العدائية فورًا، والامتناع عن استخدام الأسلحة بشكل عشوائي في المناطق السكنية، وزيادة التصعيد العسكري»، مذكرة بمسؤوليتهم في احترام أحكام القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان في جميع الأوقات.

ووفقًا للبيان، فقد لقي ثلاثة مدنيين مصرعهم وأصيب ثمانية آخرون من بينهم امرأة وطفل يبلغ من العمر8 سنوات، كما تشمل هذه الأرقام إحدى العائلات التي أصيبت سيارتها بصاروخ أثناء فرارها من الاشتباكات، كما أصيب مستشفى جامعة صبراتة مرتين بالقذائف، مما تسبب في وقوع أضرار في وحدتي الطوارئ والجراحة وهما الآن متوقفتان عن العمل.

وتشهد مدينة صبراتة اشتباكات عنيفة بين أطراف متعددة باتت إزاءها مسرحًا لتحالفات عدة بين جماعات مسلحة، راح ضحيتها قتلى، واستخدمت فيها الأسلحة المتوسطة والثقيلة.

المزيد من بوابة الوسط