محتجون في سبها يهددون بقطع مياه النهر والغاز وإعلان حكومة جديدة

هدد محتجون في مدينة سبها بقطع خط مياه النهر الصناعي وخط الغاز، وإعلان حكومة جديدة بالجنوب الليبي في حالة عدم الاستجابة لمطالبهم بخصوص خطف عضوين من وفد الجنوب الذي كان متوجهًا إلى إيطاليا في طرابلس.

وطالب المحتجون، في بيان أصدروه الخميس، بالإفراج الفوري عن أحمد محمد تيتي وعلى عبدالله أوحيدة، من وفد الجنوب الذي كان متوجهًا إلى إيطاليا، وجرى خطفهما من فندق «الهارون» بالعاصمة طرابلس، بشكل خاص وعن باقي المحتجزين من المنطقة الجنوبية.

وأمهل المحتجون المجلس الرئاسي «مهلة 24 ساعة» لتنفيذ مطالبهم وجميع ممثلي الجنوب في حكومة الوفاق وبعثة الأمم المتحدة في ليبيا ومنظمات حقوق الإنسان الدولية والمحلية بـ«توضيح موقفهم من هذه الأعمال المشينة».

كما طالب المحتجون المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق الوطني بتوضيح موقفه من خطف العضوين.

وحمل المحتجون أعضاء المجلس الرئاسي مسؤولية «سلامة المخطوفين» مطالبينهم بـ«الخروج على وسائل الإعلام لتوضيح ملابسات الخطف، والاعتذار لأهل الجنوب والتحقيق مع الجهة التي خطفتهما».

واعتبر المحتجون «عمليات الإخفاء القسري لأبناء الجنوب في مدينة طرابلس أصبحت ظاهرة ونوعًا من التمييز العنصري، الذي يؤثر على النسيج الاجتماعي من قوات تدعي أنها الشرعية تحت المجلس الرئاسي».

يذكر أنه يوم أمس الأربعاء، منعت السلطات الأمنية في مطار معيتيقة، شرق العاصمة طرابلس، وفدًا يضم مشايخ وأعيان ووزراء من المنطقة الجنوبية من السفر إلى إيطاليا، فيما خُطف اثنان من أعضاء الوفد من مقر إقامتهما بفندق «الهارون» في العاصمة، وفق ما أكده قريب أحد المخطوفيْن لـ«بوابة الوسط».