بريطانيا تنشر بعض «الحقائق» عن مساهمة لندن في تحقيق الاستقرار بليبيا

نشرت وزارة الخارجية البريطانية بعض «الحقائق والأرقام»، التي تتضمن مساهمة لندن في تحقيق «الاستقرار بليبيا»، قبيل انعقاد اجتماع دولي للأمم المتحدة اليوم الأربعاء، حول ليبيا في نيويورك.

ونقلت الوزارة في إحدى التغريدات عن السفير البريطاني في ليبيا، بيتر ميلت، قوله إن «الاجتماع الدولي حول ليبيا في نيويورك فرصة لتأكيد دعم بريطانيا الجهود الليبية الرامية إلى تحقيق المصالحة الوطنية في ليبيا».وأضاف ميلت: «تقوم بريطانيا بجهود إنسانية وسياسية كبيرة لدعم الاستقرار في ليبيا ومكافحة الإرهاب، عبر توفير الدعم الكامل لعمل بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ورئيسها غسان سلامة».

وأشار إلى أن بريطانيا تدعم اتفاق الصخيرات، وتعمل مع حكومة الوفاق الوطني والمؤسسات الرسمية في ليبيا للقضاء على «تنظيم داعش وباقي الجماعات الإرهابية».وقالت وزارة الخارجية إن الحكومة البريطانية قدمت 11 مليون جنيه إسترليني في 2017 لدعم استقرار ليبيا، ووفرت مساعدات إنسانية عاجلة تزيد قيمتها على سبعة ملايين جنيه، مضيفة أن 500 ألف ليبي استفادوا بشكل مباشر من تمويل بريطاني يفوق مليون جنيه إسترليني عبر مبادرة التغيير السلمي.وذكرت أن المملكة المتحدة مساهم رئيس في ترسيخ برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ليبيا الذي يعمل على تقديم الخدمات الأساسية، استجابة لاحتياجات المجتمعات المحلية الأكثر إلحاحًا ولاسيما في بنغازي، ككلة وأوباري عبر توفير سيارات الإسعاف والمولدات الكهربائية للمستشفيات.

وأشارت إلى أن بريطانيا قدمت في 2017 دعمًا لاستقرار سرت بقيمة 2.44 مليون جنيه إسترليني لتحقيق الاستقرار والعودة السلمية للنازحين.