«كتيبة ثوار طرابلس» تتعهد بحماية أي حراك سلمي في العاصمة

تعهدت كتيبة «ثوار طرابلس» بـ«حماية أي حراك سلمي في العاصمة طرابلس»، لكنّها شدّدت على عدم السماح «لأيادي العبث والفوضى آلة التطرف والإرهاب أن تنطلق من جديد في فضاءات وميادين العاصمة».

وقال آمر كتيبة «ثوار طرابلس»، هيثم التاجوري، عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إنّ «كتيبة ثوار طرابلس مع حق التعبير عن الرأي والتظاهر السلمي الذي تكفله كل الدساتير والأعراف الإنسانية، وتضبطه القوانين واللوائح، وهو إحدى خطوات الإصلاح والتغيير ووسيلة ضغط على صانع القرار، لتصحيح المسار وتقويم المراحل».

يأتي هذا المنشور في وقت تتداول فيه صفحات التواصل الاجتماعي الحديث عن تظاهرات مزمعة بميدان الشهداء بطرابلس الأسبوع المقبل، احتجاجًا على الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية المتردية في البلاد، كما لاحظ سكان العاصمة تكثيف الإجراءات الأمنية، من دوريات وبوابات في المدينة ومحيطها منذ أيام.

وتابع التاجوري: «إنّ كتيبة ثوار طرابلس تتابع عن كثب الدعوات المنادية بالتظاهر خلال الأيام المقبلة، وتتعهد بحماية وتأمين أي حراك سلمي في إطارٍ يحترم القوانين المعمول بها ويراعي ظروف البلاد الراهنة، ويعطي الأولوية لسلامة السكان والمواطنين ولا يزج بهم بمشاريع مستوردة، ولن تكون عصا قمع أو أدوات ترهيب تكمم الأفواه أو تخرس الألسنة، لكننا في الوقت ذاته لن نسمح لأيادي العبث والفوضى آلة التطرف والإرهاب أن تنطلق من جديد في فضاءات وميادين العاصمة».

المزيد من بوابة الوسط