أعضاء لجنة حوار مصراتة تاورغاء يناقشون تنفيذ بنود اتفاق المصالحة

ناقش أعضاء لجنة الحوار بين مصراتة وتاورغاء، خلال اجتماعهم ظهر اليوم الثلاثاء، بفندق كورنثيا في العاصمة طرابلس، تنفيذ بنود اتفاق المصالحة المعتمد من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، بحضور نائب رئيس المجلس الرئاسي أحمد معيتيق، ونائبة رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ماري دوفالي ريبيرو، ورئيس مكتب حقوق الإنسان بالبعثة مانتيلد أبوقنا.

وقالت إدارة الإعلام والتواصل برئاسة مجلس الوزراء عبر صفحتها على «فيسبوك» إن معيتيق أثنى خلال الاجتماع الذي عقد برعاية البعثة الأممية على «الجهود التي بذلها رجال السلام والمصالحة من مدينتي مصراتة وتاورغاء، مشيرًا لحجم المعاناة التي تكبدوها خلال العامين الماضيين حتى وصلوا بملف الحوار حيز التنفيذ بعد توقيع اتفاق المصالحة».

وأكد معيتيق على أن لجنة المصالحة «هي التي ستقوم بتنفيذ بنود الاتفاق»، معتبرًا أن «نجاح هذا المشروع يعتبر خطوة في الاتجاه الصحيح من أجل مصالحة شاملة تبدأ من تاورغاء ومصراتة، وتنتهي في كل المناطق من أجل ليبيا المستقرة والآمنة التي يطمح لها كل الليبيين».

واعتبرت نائبة رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ماري دوفالي ريبيرو، أن «نجاح مشروع المصالحة فرصة سانحة لإقامة أساس قوي للمجتمعات المحلية من أجل بناء ليبيا قوية، وإنهاء معاناة نازحي تاورغاء وجبر الضرر للطرفين»، بينما قالت رئيس مكتب حقوق الإنسان بالبعثة مانتيلد أبوقنا أن «الاجتماع يمثل جزءًا من التزامنا استكمال الحوار من أجل ضمان عودة النازحين وتعويض الضحايا».

وأكد رئيس لجنة حوار تاورغاء عبدالرحمن الشكشاك رغبة الطرفين في طي ملف المصالحة بين تاورغاء مصراتة والجلوس على طاولة واحدة، قال إنها «أسهمت في الخروج بنتائج إيجابية للعمل من أجل تهيئة الظروف لعودة النازحين لتنفيذ الاتفاق برعاية حكومة الوفاق الوطني، والعمل على تهيئة المرافق الخدمية تمهيدًا لرجوع الأهالي» وفق ما نشرته إدارة الإعلام والتواصل.

وقال رئيس لجنة حوار عن مدينة مصراتة، يوسف الزرزاح، «جاء الوقت لجني ثمار الجهود التي بذلت من الطرفين وتشكيل لجنة مشتركة برعاية المجلس الرئاسي بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة لتنفيذ بنود الاتفاق، هي التي ستعبد الطريق لعودة النازحين وطي هذا الملف لضمان حقوق الطرفين».

وأشارت إدارة التواصل والإعلام إلى فتح باب النقاش للحضور خلال الاجتماع، وبين أن الحاضرين «أكدوا على التقارب في وجهات النظر بين الطرفين بما يضمن العودة الآمنة والسريعة لأهالي تاورغاء لتنفيذ بنود الاتفاق من خلال لجنة الحوار».

حضر الاجتماع كل من المفوض بوزارة الدولة للتنمية المجتمعية في حكومة الوفاق الوطني، أسماء الأسطى، ووكيل وزارة المالية المبروك غيث الذي «أكد استعداد الوزارة لإصدار تفويضات التغطية المالية لضمان عودة النازحين حسب الاتفاق وتعليمات المجلس الرئاسي»، وفق ما نشرته إدارة التواصل والإعلام.

وكان نائب رئيس المجلس الرئاسي أحمد معيتيق قد التقى، أمس الاثنين، رؤساء لجنة الحوار واستعرض معهم الخطوات الكفيلة لتنفيذ بنود الاتفاق، والعمل على عودة النازحين بدعم من المجلس الرئاسي.

المزيد من بوابة الوسط