سلامة يطلع وزراء الخارجية الأوروبيين والعرب على نتائج مشاوراته حول ليبيا

أطلع مبعوث الأمم المتحدة رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، غسان سلامة، وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، ووزراء الخارجية العرب في اجتماعين منفصلين بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، على نتائج مشاوراته مع الأطراف الليبية والإقليمية والدولية، وذلك على هامش أعمال الدورة 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة التي انطلقت في نيويورك، وفق ما نشرته بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عبر صفحتها على موقع «فيسبوك» اليوم الثلاثاء.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إن سلامة التقى في وقت سابق رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، في نيويورك قبل انعقاد الجمعية العامة واجتماع عالي المستوي حول ليبيا.

ووصل سلامة إلى نيويورك، أمس الاثنين، للمشاركة في أعمال الدورة 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، وعقد مشاورات موسعة رفيعة المستوى حول ليبيا. ومن المقرر أن يعرض خلال جلسة مقررة الأربعاء «خارطة طريق»، قد تحمل تصورًا لحلحلة الأزمة السياسية المتعثرة في البلاد بمختلف مراحلها وأهم محاورها.

وقال وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، أنجيلينو ألفانو، الذي شارك في اجتماع اليوم إن «الوقت الراهن هو الأنسب للشعب الليبي للموافقة على التعديلات الضرورية على الاتفاق السياسي؛ من أجل تعزيز حوار سياسي أكثر شمولاً»، مجددًا دعوته إلى ضرورة توحيد المبادرات بشأن ليبيا، وتوجيهها نحو المبعوث الأممي غسان سلامة، وفق وكالة «آكي» للأنباء.

وأوضح بيان للخارجية الإيطالية بالخصوص أن الوزير ألفانو أكد خلال كلمته بالاجتماع «النقاط الثابتة للموقف الإيطالي من ليبيا»، ولا سيما «الحاجة إلى توحيد المبادرات المختلفة وغير المنسقة التي يقدم عليها المجتمع الدولي»، وكذلك «الحاجة إلى مفاوضات واحدة تحت مظلة الأمم المتحدة وبتوجيه من المبعوث الأممي».

كما قال إنه «ليس هناك شرق وغرب طرابلس وطبرق فقط بل هناك مصراتة والجنوب أيضًا، وإنْ لم يُفهم ذلك فإن العملية برمتها قد تفشل». لافتًا إلى أنه «من الضروري أن تكون هناك رؤية شاملة لليبيا إذا أردنا تحقيق الاستقرار فيها، ويجب أن يقرر الشعب الليبي تلك الرؤية».

واختتم الوزير ألفانو خطابه بدعوة موجهة إلى الاتحاد الأوروبي «للمساهمة في إدارة تدفقات الهجرة»، مؤكدًا أن «إيطاليا ستواصل إيلاء اهتمام وثيق بحماية اللاجئين والمهاجرين»، وكرر التأكيد على أنه «لا يمكن التوصل إلى حل وسط بشأن حقوق الإنسان».

وكان مبعوث الأمم المتحدة رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، غسان سلامة، قد أجرى فور وصوله أمس إلى نيويورك «محادثاة بناءة» مع وزير الخارجية التركي تشاووش أوغلو، بحسب ما نشرته بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عبر صفحتها على «فيسبوك».