رئيس منفذ رأس إجدير يوضح سبب إغلاق المعبر

يتواصل إغلاق معبر رأس إجدير الحدودي بين ليبيا وتونس منذ الأمس حتى ظهر اليوم الاثنين، بسبب خلافات ومشاكل فنية بين الإدارات والأجهزة الأمنية، وتداخل بعض الصلاحيات واختلاف وجهات النظر بشأن تسيير العمل.

وقال رئيس المنفذ، العقيد سالم العكعاك، في اتصال هاتفي مع «بوابة الوسط» ظهر اليوم، إن إغلاق المنفذ جاء بعد احتجاج واعتصام عناصر الأمن، ومطالبتهم بإعادة تنظيم العمل، وفك التداخل والعراقيل أمام أداء وظائفهم.

وأضاف العكعاك أن العمل جارٍ على معالجة الأمر وتذليل الصعوبات أمام الأجهزة الأمنية البالغ عددها 13 جهازًا، والتي يعمل بها أكثر من 1000 موظف، مشيرًا إلى أن المشكلة بدأت بعد حدوث بعض التداخلات في الصلاحيات، والاختلاف في وجهات النظر بين الأجهزة بشأن تسيير عمل المنفذ، ولذلك تسعى الإدارة إلى حل هذه الإشكالية.

وأوضح أنه غير راضٍ عن إغلاق المنفذ، ولكنه لا يملك إلزام بعض الأجهزة الأمنية التي أغلقت المعبر، لأنها لا تتبع إدارته، مؤكدًا وجود بوادر لحل الخلاف في أقرب وقت.

وحول احتجاز بعض العائلات الليبية وتأخير عبورها من المعبر التونسي خلال اليومين الماضيين، أوضح العكعاك أن ما حدث كان ردة فعل بعض المواطنين التونسيين نتيجة مصادرة بضائعهم ودفع بعض الرسوم، وعلى الفور قامت إدارة المنفذ باتصالات مكثفة لإطلاقهم، وتأمين عبورهم بعد استيقافهم عدة ساعات في الأراضي التونسية بمنطقة بن قردان.

المزيد من بوابة الوسط