الثني يطالب المجتمع الدولي بالاعتراف بـ«الحكومة الموقتة»

طالب رئيس «الحكومة الموقتة»، عبد الله الثني، المجتمع الدولي بالاعتراف بحكومته، لأنها «استمدت شرعيتها من مجلس النواب، وتسيطر على الجزء الأكبر من ليبيا»، على حد قوله.

وقال الثني من غدامس جنوب غرب طرابلس، أمس الأحد، في تصريحات صحفية: «إن حكومته انبثقت دستوريًا عن مجلس النواب المنتخب واستمدت شرعيتها من نواب الأمة، الذين جاؤوا عبر صناديق الاقتراع لتكون السلطة التنفيذية التي تخدم كل الليبيين»، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وأضاف الثني أن حكومته تمثل «الأقاليم الثلاثة طرابلس وبرقة وفزان وكل المدن والمناطق (...) بتوافق حقيقي غير زائف، ونجمع كل الأطراف ولا مكان بيننا للإرهابيين وداعميهم».

وتابع في السياق ذاته: «إننا في الحكومة الموقتة جنبًا إلى جنب مع جيشنا الباسل نسيطر على أكثر من 90 في المئة من البلاد»، وقال: «إن رسالتنا للعالم أجمع أن يحترم إرادة الشعب الليبي، وأن يقف إلى جانب الحكومة الموقتة الشرعية المنبثقة عن مجلس النواب المنتخب».

وتولى الثني رئاسة الحكومة الموقتة حتى تشكيل حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج، بموجب اتفاق سياسي بين الأطراف جرى توقيعه في الصخيرات بالمغرب في ديسمبر 2015 برعاية الأمم المتحدة.

الاتفاق السياسي وجولات الحوار جاءت بعد عملية «فجر ليبيا» الرافضة نتائج الانتخابات البرلمانية العام 2014 واقتحامها طرابلس بقوة السلاح، وإنشاء ما سمي حينذاك «حكومة الإنقاذ» برئاسة خليفة الغويل، مما دفع حكومة الثني إلى الانتقال إلى البيضاء، وعدم التسليم إلى حكومة الوفاق المعترف بها دوليًا.

المزيد من بوابة الوسط