مصدر من كتيبة «الدباشي» يوضح سبب الاشتباكات العنيفة في صبراتة

أوضح مصدر من كتيبة «الشهيد أنس الدباشي» أن الاشتباكات التي اندلعت، صباح اليوم الأحد، بمدينة صبراتة كانت بين أفراد من الكتيبة ومجموعة مسلحة مسؤولة عن الهجرة غير الشرعية، تعرف بـ«ميليشيا الغول» قال إنها «تابعة للمدعو عصام الغول».

وأضاف المصدر في اتصال هاتفي مع «بوابة الوسط» من صبراتة أن الاشتباكات اندلعت بعد توقيف تسعة قوارب هجرة غير شرعية، فجر اليوم، من قبل أفراد كتيبة «الشهيد أنس الدباشي» بالتعاون مع أفراد حرس السواحل بالمنطقة، منوهًا إلى أن «حالة النفير بالمنطقة مازلت مستمرة منذ ساعات الفجر الأولى».

وذكر المصدر أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل أحد أفراد كتيبة «الشهيد أنس الدباشي»، منوهًا إلى أن «هناك تحذيرات لأهالي المنطقة بعدم الخروج خوفًا على سلامتهم من تساقط قذائف المدفعية والدبابات، كما أن هناك تحذيرًا للمواطنين بعدم المرور بالطريق الساحلي للمدخل الجنوبي لمدينة صبراتة لاستمرار الاشتباكات».

وأكد رئيس مكتب مكافحة الهجرة غير الشرعية في صبراتة، باسم الغرابلي، استمرار الاشتباكات العنيفة بالمدينة منذ الصباح؛ مشيرًا إلى مقتل ثلاثة عناصر من غرفة العمليات الميدانية في المدينة وإصابة أكثر من خمسة آخرين جراء الاشتباكات.

وحمّل الغرابلي في تصريح إلى «بوابة الوسط» مسؤولية ما يحدث بمدينة صبراتة إلى حكومة الوفاق الوطني، موضحًا أن ما يحدث بالمدينة «جاء نتيجة عدم احتراف الدولة في احتواء التشكيلات المسلحة داخل المدينة».

وشدد الغرابلي على ضرورة «أن يكون احتواء التشكيلات ممنهجًا من طرف الدولة ولا يأتي اعتباطيًا، مثل ما حدث مع الكتيبة 48 مشاة؛ حيث تم ضمها لوزارة الدفاع في حين هي مجرد مجموعة خارجة على القانون أنشأت كتيبة مجرد حبر على ورق»، وفق قوله.

المزيد من بوابة الوسط