«ثوار طرابلس» تحذر من التظاهر في العاصمة وتعتبره خروجا عن النظام العام

حذرت كتيبة «ثوار طرابلس» من محاولات التظاهر في العاصمة، وأهابت بمؤسسات الدولة النظامية أن «تتكاتف لحفظ الأمن والنظام، والعمل لراحة المواطن وبث الطمأنينة والاستقرار».

وأورد النقيب هيثم التاجوري، الذي يقود الكتيبة، على صفحته الشخصية بـ «فيسبوك» اليوم، أنه «في الوقت الذي تستذكر فيه كتيبة ثوار طرابلس شهداء مدينة طرابلس، الذين قضوا في معارك تحرير وتطهير طرابلس من المؤدلجين والخارجين عن القانون والعابثين بأمن وأرواح المواطنين، فإن كتيبة ثوار طرابلس لا تزال على العهد ماضية ولثورة 17 فبراير وفية ثابتة، ولن تسمح لمَـن خرجوا في وضح النهار، ومن أوسع الأبواب أن يعودوا في جنح الليل أو من نوافذ لم تفتح لأغراضهم ومآربهم».

اقرأ أيضًا «الأمن المركزي»: أقطيط لم ينسق معنا لتأمين تظاهرة 25 سبتمبر بطرابلس

وأضاف: «إن كتيبة ثوار طرابلس تحذر كل مَـن يحاول المساس بأمن طرابلس وسلامة ساكنيها، تحت أي مسمى أو شعار». وقال: «إن العزف على وتر الأحوال المعيشية أو هموم المواطن لم يعد ينطلي على عامة الناس، بل إن واقع الناس يتطلب معالجة الأوضاع بحكمة وحلول واقعية تعود عليهم بالنفع ولا تزيد الأحوال سوءًا، كما ينبغي لمَـن يتصدر أو يصدر الحلول للوطن أن يعايش معاناة أحوال الناس والسكنى معهم، ويكابد الهم والمشقة معهم».

وفيما وصف التاجوري الدعوة للتظاهر والخروج للميادين بأنها لغرض «الخروج على النظام العام، وإرباك المشهد الأمني وزعزعة الأوضاع ليتسنى للمنهزمين والمخادعين الوصول إلى مآربهم»، قال: «لن ندع أمن العاصمة رهينة سفهاء الأحلام وأدعياء الوطنية والاقتصاد والنظام، وهم أبعد ما يكونون عن كل ذلك».