طبرق تحيي ذكرى استشهاد عمر المختار

أحيت مدينة طبرق، مساء اليوم السبت، الذكرى السادسة والثمانين لاستشهاد شيخ الشهداء، عمر المختار، الذي تم إعدامه في مدينة سلوق في مثل هذا اليوم العام 1931.

وأُقيم حفل خطابي بميدان الشهداء بمدينة طبرق بحضور أعضاء المجلس البلدي طبرق وبئر الأشهب والأعيان والحكماء ورابطة الشهداء ومديرية أمن طبرق وذوي الشهداء بمدينة طبرق.

وكان مضمون الكلمات كافة، تأييد مجلس النواب والقوات المسلحة المنبثقة منه، ورفض أي تدخل أجنبي في شؤون ليبيا الداخلية، ورفض كل أنواع الوصايا من الدول كافة، خاصة إيطاليا.

وقامت قبيلة المنفة عائلة المقوري على تكاليف الحفل من تنسيق وتنظيم وإعاشة.

وأصبح المختار عند العرب عمومًا والمسلمين منهم خصوصًا شهيدًا بطلاً، ومثالاً للقائد الصالح صاحب العقيدة السليمة السويَّة، الذي بذل نفسه وماله للدفاع عن دينه وبلده ضد عدو عنصري لا يعرف الشفقة.

كما أصبحت إحدى كلماته الأخيرة: «نحن لا نستسلم.. ننتصر أو نموت.. وهذه ليست النهاية.. بل سيكون عليكم أن تحاربوا الجيل القادم والأجيال التي تليه.. أمَّا أنا.. فإن عمري سيكون أطول من عمر شانقي»، إحدى أبرز العبارات على لسان المقاومين في بعض الدول العربية التي عرفت الاحتلال.

والمختار أحد أهم وأشهر أعلام ليبيا، إن لم يكن أشهرهم، طيلة العقود التي تلت إعدامه، وحصد حب واحترام وتقدير الليبيين من جميع الأجيال.