العقيد شنبور ينفي إقامة معسكرات إيطالية في الجنوب

نفى مدير الإدارة العامة لأمن السواحل رئيس غرفة العمليات الليبية - الايطالية المشتركة، العقيد «شنبور»، ما تناولته بعض وسائل الإعلام من إقامة معسكرات إيطالية في الجنوب الليبي، وذلك عقب اجتماع اللجنة الليبية - الإيطالية المشتركة لمكافحة الهجرة غير الشرعية والتهريب الذي انعقد في العاصمة الإيطالية روما، أمس الجمعة.

وأمس الجمعة كشفت وزارة الداخلية الإيطالية عن اتفاق مع حكومة الوفاق الوطني بشأن مشروع إيطالي، يموله الاتحاد الأوروبي، لدعم جهود السلطات الليبية للتحكم في الحدود الجنوبية، يتمثل في «إرسال بعثة إلى الحدود الجنوبية لليبيا تكمن أهدافها الرئيسية في بناء قاعدة لوجستية للأنشطة التنفيذية لحرس الحدود الليبي والسماح بتواجد مناسب لمنظمات الأمم المتحدة في المنطقة».

لكنّ بيانًا نشرته إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء على «فيسبوك»، قال إن مدير الإدارة العامة لأمن السواحل رئيس غرفة العمليات الليبية الإيطالية المشتركة العقيد شنبور «فند ما تناولته بعض وسائل الإعلام من إقامة معسكرات إيطالية في الجنوب الليبي».

وأشار إلى أن اجتماع اللجنة الليبية - الإيطالية المشتركة «استعرض الاحتياجات التي تساعد إدارة أمن السواحل على تنفيذ المهام الموكلة لها في مكافحة الهجرة غير الشرعية والتهريب، ودعم مراكز مكافحة الهجرة في المناطق الحدودية الجنوبية، والمجالس البلدية وفق الخطط التي وضعتها الجهات ذات العلاقة، وليس إقامة معسكرات كما أعلنت وسائل الإعلام».

اقرأ أيضًا: إيطاليا سترسل 100 عسكري إلى جنوب ليبيا لضبط الحدود

وأشار إلى الاتفاق خلال الاجتماع على بدء تدريب منتسبي الإدارة العامة لأمن السواحل وفق قرار المجلس الرئاسي الصادرة خلال اليومين الماضيين.

وأوضح في السياق نفسه الترتيب لترحيل المهاجرين غير الشرعيين بالتنسيق مع سفارات دولهم، ومعاملتهم بمراكز الإيواء وفق المعايير الدولية لحقوق الإنسان.

وفي وقت سابق اليوم قالت جريدة «الجورنالي» الإيطالية إن البعثة العسكرية والأمنية الإيطالية إلى جنوب ليبيا المتفق عليها يين الحكومتين الإيطالية والوفاق الوطني، تتكون من زهاء 100 من العسكريين، لافتة إلى أن مهمة البعثة هي تدريب حرس الحدود الليبيين في جنوب البلاد وتوفير الأمن لموظفي الأمم المتحدة وبهدف التصدي لتهريب المهاجرين.

وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج وقع في روما فبراير الماضي مع رئيس الوزراء الإيطالي باولو جينتيلوني مذكرة تفاهم لدعم مراقبة الهجرة غير المنظمة، ومكافحة الاتجار بالبشر والتهريب والسيطرة على الحدود الجنوبية بدعم إيطالي - أوروبي.

المزيد من بوابة الوسط