قلق بسبب نقص الإمدادات الطبية في بني وليد

شكا مواطنون في مدينة بني وليد من ضعف الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين، ويعاني قطاع الصحة في المدينة من عدة مشاكل تجعله غير قادر على تقديم خدماته للمواطنين وسكان المدينة، فنقص الأدوية والأطقم الطبية والطبية المساعدة والأجهزة وغيرها تجعل من قطاع الصحة في المدينة عاجزًا عن تقديم خدماته.

مواطن: انعدام الأمن واستمرار الخلافات السياسية وراء تدني الخدمات الصحية.

ويرى المواطن عبدالله عبدالحفيظ «موظف في قطاع التعليم»، أن تدني الأوضاع والخدمات الصحية يرجعان إلى انعدام الأمن واستمرار الخلافات السياسية بين الحكومات الليبية وعدم توافر الميزانية للمؤسسات الصحية المنتشرة في المدينة.

واشتكى المواطن ناصر خليفة من ضعف الخدمات الصحية في المدينة مما جعله يسافر للعلاج في جمهورية تونس.

وعلى الرغم من عدم وجود السيولة المادية اللازمة لذلك، إلا أنه يضطر للسفر للحصول على الرعاية الصحية.

أبو النيران: ناقشنا زيادة طلبيات الأدوية وصيانة مخازن الإمداد الطبي.

ويقول مدير المكتب الإعلامي بالخدمات الصحية بني وليد، محمد أبوالنيران، إن المراكز الصحية في بني وليد تعاني نقص الإمدادات الطبية كغيرها من مستشفيات ومراكز ليبيا خلال الفترة الأخيرة، كما أن المرضى ليس بإمكانهم تسلم أدويتهم من صيدليات المراكز لعدم توافرها.

وأضاف أبو النيران أنهم ناقشوا مع وكيل وزارة الصحة بحكومة الوفاق لشؤون المستشفيات والمرافق الصحية، الدكتور علي الزناتي، كيفية زيادة الطلبيات للأدوية وصيانة مباني مخازن الإمداد الطبي ومبنى إدارة قطاع الصحة في بني وليد، وتوفير معامل التحاليل والمستلزمات الطبية وتحسين العلاج بالداخل على حساب الوزارة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط