«العمّو»: لم أتسلّم أموالاً من إيطاليا وأدير مركزًا لإيواء المهاجرين

نفى أحد قادة كتيبة «الشهيد أنس الدباشي» بصبراتة، أحمد الدباشي، الملقب بـ«العمو» أنه تسلم مبلغ خمسة ملايين يورو من الحكومة الإيطالية، كما نفى الاتهامات التي نسبت إليه بإدارة الهجرة غير الشرعية والمنظمة عبر شواطئ المدينة.

وقال الدباشي لـ«بوابة الوسط»، السبت: «لم أجلس ولم أتواصل مع الحكومة الإيطالية مباشرة أو عبر وساطة حكومة الوفاق، كما روجت بعض الصحف الأجنبية»، مشيرًا إلى أنه يقود هذه الأيام «حملة ضد المهربين المتواجدين بالمنطقة، بالتعاون مع جهاز حرس السواحل الليبي فرع الزاوية عبر قوارب مطاطية تتبع خفر السواحل الليبي فرع صبراتة».

ولفت الدباشي إلى أنه «كُلِف من قبل الدعم المركزي في طرابلس بإدارة مركز لإيواء المهاجرين غير الشرعيين، والذي يستقبل هذه الأيام قرابة 1800 مهاجر من جنسيات مختلفة، بينهم 15 امرأة حامل وقرابة 40 طفلاً أعمارهم تتراوح بين الأيام وخمس سنوات يوفر لهم المركز الرعاية الكاملة».

وكشفت صحف إيطاليّة وأخرى أوروبيّة عن «صفقة» بين الحكومة الإيطاليّة وقائد كتيبة «أنس الدباشي»، أحمد الدباشي، عن طريق حكومة الوفاق الوطني لوقف تدفق المهاجرين إلى أوروبا.

وذكرت جريدة «كورييري ديلا سيرا» التي تصدر في ميلانو، في تقرير لها، أن «الحكومة الإيطالية دفعت ما لا يقل عن خمسة ملايين يورو للدباشي، مقابل وقف تدفّق الهجرة إلى أراضيها».

ونقلت جريدة «ذا صنداي تايمز» البريطانية، عن الدباشي قوله: «إن الاتفاق جاء مقابل سيارات وقوارب، والاعتراف بقواته باعتبارها قوى أمنية شرعية» مضيفةً: «إن الدباشي قابل مسؤولين من حكومة الوفاق الوطني في يوليو الماضي؛ لمناقشة سبل إنهاء أنشطة الاتجار بالبشر عند سواحل ليبيا، وخلال اللقاء اتفقوا على إسقاط التهم الجنائية الموجَّهة ضد قواته».