مصادر تكشف لـ«بوابة الوسط» الجهة التي كانت تحتجز عائلة إبراهيم الجضران

أكدت مصادر في العاصمة طرابلس لـ«بوابة الوسط» أن عائلة إبراهيم الجضران كانت محتجزة من قبل «قوات الردع التابعة لعبد الرؤوف كارة».

وأضاف المصدر أن إطلاق سراحها جاء بعد جهود «من بعثة الامم المتحدة وأعيان من قبيلة المغاربة المتواجدين في طرابلس».

وقدّم إبراهيم الجضران،الاثنين الماضي شكوى إلى محكمة الجنايات الدولية بشأن فقدان الاتصال بعدد من أفراد عائلته منذ اختفائهم من مقر إقامتهم بالعاصمة طرابلس الجمعة الماضي.

وقال إن المختفين هم «فارس سعيد جضران المغربي، وفتحي عبدالرازق الذباح المغربي، وعبدالعالي محمود قادربو المغربي وفرج فارس سعيد جضران (3 شهور)، وصدام إبراهيم سعيد جضران (3 سنوات)، وقصي إبراهيم سعيد جضران (سنتان)، وابريكة إدريس سالم الفاخري (والدة صدام وقصي)، وأسماء جمعة معتوق المغربي (والدة فرج بن فارس سعيد جضران المغربي).

المزيد من بوابة الوسط