وفد شيوخ التبو يواصل طرح مبادرته للحوار على مناطق الجنوب

أجرى وفد مجلس شيوخ وأعيان التبو زيارة بالأمس إلى منطقتي أم الأرانب وزويلة في بلدية الشرقية جنوبي البلاد، وذلك في إطار الزيارات المتواصلة إلى مدن وقرى الجنوب، لعرض مبادرة التبو حول السلام، التي أُطلقت من مدينة أوباري الإثنين الماضي.

وقال محمد بدي، مقرر مجلس شيوخ وأعيان التبو، لـ «بوابة الوسط» اليوم الجمعة: «الوفد الذي يتكون من 51 شخصًا ممثلين عن كل تبو ليبيا أجرى زيارة لعرض المبادرة في مناطق الغريفة ووادي عتبة وبلدية الشرقية وتراغن وغدوة ومرزق والقطرون».

وفيما أوضح بدي أن «انطلاقة المبادرة كانت من مدينة أوباري باعتبارها رمز السلام بالجنوب ونموذج التعايش السلمي بين المكونات الاجتماعية»، أضاف: «نستكمل الزيارات إلى مناطق وادي الشاطئ وسبها وغات وهون»، مشددًا على أن الجميع رحب بهذه المبادرة بكل قوة ورحابة صدر، على حد قوله.

ومن جانبه، قال الشيخ إبراهيم وردكو رئيس مجلس مشايخ وأعيان التبو، لـ «بوابة الوسط» اليوم الجمعة، إن الهدف من المبادرة هو دعوة جميع أطياف الجنوب الليبي بمختلف مكوناته الاجتماعية إلى حوار حقيقي يحقق الاستقرار والسلام النابع من الثوابت الوطنية، وذلك عبر الجلوس على طاولة حوار يتفق عليها الجميع تخرج بميثاق يُمكن التعايش السلمي والآمن ويحقق الاستقرار والأخوة والوئام بين كل المكونات الاجتماعية بالجنوب.