التكبالي: علاقتي بالمشير خليفة حفتر «كالورد المعطر»

قال عضو مجلس النواب، علي التكبالي، إن علاقته بالقائد العام للجيش المشير خليفة حفتر «هي كالورد المعطر لا يضيره خبث من إخوان، ولا تهديد من سلطان».

ونشر النائب علي التكبالي تدوينه على صفحته بموقع «فيسبوك» حول تصريحاته بخصوص مقابلة رئيس وعدد من أعضاء مجلس النواب للمشير حفتر قال فيها: «أريد أن أوضح أن ما صرحت به عبر القنوات الفضائية، هو نابع من قناعات شخصية لا تجامل ولا تحمل على أحد، ولا تعامل أحدًا من واقع الحقد والحسد».

وأضاف: «لم أتفاجأ من الحملة المسعورة التي شنتها الأقلام المأجورة من معسكر الأعداء، ومن مقر الأصدقاء لأنني أعلم أن الذي يقول الحقيقة إنما يخوض في بحور عميقة، ولكنه وإن أصابه البلل فلن يكتسي بالوحل».

وتابع التكبالي: «رسالتي للمرضى والغجر، ومدمني حبوب الخذر أن يكفوا عن التشنيع والتقريع والكذب، وعن التزوير والتحقير وفورة الغضب. وأن يعلموا أنني حين أقول لصديقي قف، وأضع الإشارة الحمراء أمامه، فهو محافظة على سمعته وهيبته وأمانه. حفتر هو أخي الأكبر، وإن وقف الجميع ضده فلن يجد مَن يعاضده إلا الذين قالوا له الكلام المنذر».

وأشار التكبالي إلى «أن الذين أرادوا أن يجعلوا من تنبيهي لسيادة المشير ركيزة كي ينالوا منه بسطور وجيزة، أن علاقتي بالسيد حفتر، هي كالورد المعطر لا يضيره خبث من إخوان، ولا تهديد من سلطان».

وسبق للنائب علي التكبالي أن قال في لقاء ببرنامج «نافذة على الوطن» بقناة «الوطن» الأحد الماضي إن القائد العام للجيش خليفة حفتر تعمد إذلال أعضاء من مجلس النواب عند مقابلته، حيث تركهم ينتظرون خمس ساعات، مشيرًا إلى أن حراس حفتر طلبوا من رئيس مجلس النواب عقيلة صالح تسليم هاتفه قبل دخوله، إلا أنه رفض وغادر المكان غاضبًا.

المزيد من بوابة الوسط