أميركا: اضطرابات ليبيا تساعد «الإرهابيين» لتنفيذ هجمات ضد مصالح دول غربية

قال مدير تخطيط السياسات في وزارة الخارجية الأميركية، براين هوك، إن مشاركة وزير الخارجية تيلرسون في اجتماع لندن حول ليبيا، تهدف إلى إعطاء دفع جديد لوساطة الأمم المتحدة، من خلال التركيز على الحل السياسي الذي يضمن وحدة الليبيين.

وأوضح هوك في تصريحات نقلها «راديو سوا» الأميركي، أن استمرار عدم الاستقرار في ليبيا يخلق مجالاً أمام الإرهابيين لإعداد وتنفيذ هجمات ضد مصالح دول غربية.

وأضاف أن الاجتماعات ستمنح دفعًا للموفد الجديد للأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة، للتوصل إلى حل سلمي وتجنب الحلول العسكرية.

وسيشارك في الاجتماع حول ليبيا بالإضافة إلى الولايات المتحدة كل من بريطانيا وفرنسا والإمارات العربية وإيطاليا ومصر والأمم المتحدة.

وكانت وزارة الخارجية البريطانية قالت الخميس إن اجتماع لندن الوزاري بشأن الأزمة في ليبيا «فرصة لبحث سبل كسر حالة الجمود السياسي في ليبيا وبناء الزخم؛ دعمًا لجهود الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس وممثله الخاص غسان سلامة».


المزيد من بوابة الوسط