مجلس جامعة الدول العربية يتخذ 11 قرارًا بشأن ليبيا

جدد مجلس جامعة الدول العربية التزامه باحترام وحدة وسيادة الأراضي الليبية ورفض التدخل الخارجي أيا كان نوعه، ما لم يكن بناء على طلب من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني وبالتنسيق معه، معربا عن «قلقه البالغ إزاء تجدد أعمال الجماعات الإرهابية في ليبيا».

ودعا المجلس الذي عقد أمس على مستوى وزراء الخارجية العرب، في العاصمة المصرية القاهرة، في قرار أصدره بشأن «تطورات الوضع في ليبيا» مساء أمس الثلاثاء في ختام أعمال الدورة 148 للمجلس برئاسة جيبوتي، إلى حل سياسي شامل للأزمة في ليبيا مع التأكيد على دعم المجلس للتنفيذ الكامل للاتفاق السياسي الليبي الموقع في الصخيرات في ديسمبر 2015.

دعم الحوار السياسي
أكد المجلس في بيان صادر عنه ونشرته وكالة «أنباء الشرق الأوسط»، دعم الحوار السياسي القائم تحت رعاية المبعوث الأممي إلى ليبيا ليبيا والممثل الخاص للأمين العام للجامعة العربية.

ودعا الوزراء إلى «إلغاء التجميد للأموال الليبية في البنوك الأجنبية وكافة الموجودات الليبية المجمدة لتخصص هذه الموارد التي هي ملك للشعب الليبي وتسخيرها لخدمته لمواجهة احتياجاته وفي الوقت الذي يراه المجلس الرئاسي مناسبًا وفقا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة».

مجلس جامعة الدول العربية يدعو إلى «تقديم الدعم السياسي والمادي للمجلس الرئاسي، والامتناع عن الدعم والتواصل مع مؤسسات موازية

كما دعا المجلس إلى «تقديم الدعم السياسي والمادي للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني باعتبارها الحكومة الشرعية الوحيدة في ليبيا، والامتناع عن الدعم والتواصل مع مؤسسات موازية، ودعوة الدول إلى تقديم مساعدة عاجلة للتنفيذ الكامل للاتفاق السياسي الليبي، وإعادة دعم وتأهيل المؤسسات المدنية والعسكرية الوطنية والتي تعمل تحت قيادة المجلس الرئاسي ومدها بالخبرات والأدوات اللازمة في المجالات التي يحددها المجلس الرئاسي للاضطلاع بمسئولياتها وكذلك الالتزام بقرارات مجلس الامن ذات الصلة».

وأعرب المجلس عن «قلقه العميق إزاء التحديات الأمنية والتهديدات الإرهابية في ليبيا، وتشجيع توحيد القوات الليبية تحت القيادة المدنية للمجلس الرئاسي كطريق وحيد لعودة الاستقرار والسلام إلى ليبيا».

ودعا الوزراء المجلس الرئاسي ومجلس النواب ومصرف ليبيا المركزي والمؤسسات الوطنية الاقتصادية الليبية الأخرى إلى العمل معا للاتفاق وتنفيذ حلول لمواجهة مشاكل ليبيا الاقتصادية، والأخذ علما ببيان روما حول ليبيا الصادر في 17 نوفمبر ، 2016 مع التأكيد على كل قرارات مجلس الجامعة الخاصة بالتصدير غير المشروع للنفط، وكل الإجراءات ذات الصلة لتقوية سلطة حكومة الوفاق الوطني على المؤسسات الاقتصادية الليبية.

وأشاد بدور دول الجوار ودعوتها للاستمرار في تقديم الدعم لدفع مسار التسوية السياسية في ليبيا بما يصون وحدة وسلامة أراضيها وحماية مواطنيها وتحقيق الأمن والاستقرار، بالتنسيق مع المجلس الرئاسي، بحسب وكالة «أنباء الشرق الأوسط».

وأكد المجلس على دور جامعة الدول العربية والترويكا الثلاثية التي اقترحها الأمين العام لتنسيق جهود الجامعة العربية مع كل من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والترحيب بنتائج اجتماعي آلية الترويكا اللذين عقدا في 25 أكتوبر 2016 و21 يناير 2017.

الجامعة تدعو الدول الأعضاء إلى المشاركة والمساهمة الفعالة في تحسين الوضع الإنساني المتردي عبر تقديم المساعدات للشعب الليبي

ودعا الدول الأعضاء إلى المشاركة والمساهمة الفعالة في تحسين الوضع الإنساني المتردي عبر تقديم المساعدات للشعب الليبي، من خلال دعم خطة الاستجابة الإنسانية العاجلة التي وضعتها الأمم المتحدة لدعم ليبيا بالتنسيق مع حكومة الوفاق.

وطلب الوزراء من الأمين العام للجامعة مواصلة اتصالاته ومشاوراته مع ممثل الأمين العام للأمم المتحدة ومختلف الأطراف الليبية ودول الجوار الليبي، والتأكيد على تعزيز دور جامعة الدول العربية من أجل تذليل الصعاب التي ما زالت تعترض تنفيذ اتفاق الصخيرات.

المزيد من بوابة الوسط