ألفانو قبيل اجتماع لندن: نترقب باهتمام إعلان «خارطة طريق» جديدة في ليبيا

قال وزير الخارجية الإيطالي، أنجيلينو ألفانو، إن بلاده ستدفع في اتجاه مسار المصالحة الوطنية في ليبيا والبناء على النتائج «غير العادية» التي تحققت في مكافحة تنظيم «داعش».

جاءت تصريحات ألفانو قُبيل اجتماع سداسي غدًا الأربعاء دعت إليه بريطانيا بمشاركة الولايات المتحدة، وفرنسا، وإيطاليا، والإمارات، ومصر، بالإضافة إلى مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة.

وأشار ألفانو، في تصريحات نقلتها وكالة «آكي» إلى ضرورة «مواصلة توجيه المحاورين الليبيين تجاه مسار المصالحة الوطنية»، لافتًا إلى أن ليبيا حققت نتائج غير عادية في مكافحة تنظيم «داعش»، التي يتعين أن تظل أولوية استراتيجية للجميع.

وفيما من المتوقع أن يناقش اجتماع الغد محاور خارطة الطريق التي يعدها المبعوث الأممي، قال وزير الخارجية الإيطالي إن بلاده «تراقب باهتمام» خارطة الطريق التي سيقدمها غسان سلامة إلى الأمم المتحدة في العشرين من سبتمبر الجاري، لافتًا في الوقت نفسه إلى أن روما تشعر بالرضا تجاه التحركات التي بدأها غسان سلامة لمعالجة الأزمة الليبية.

ودون الحديث عن أهداف الاجتماع المرتقب في لندن، شدد الوزير الإيطالي على ضرورة تعزيز الإنجازات الأمنية التي تحققت في ليبيا بـ«قوات أمنية موحدة تحت إمرة المجلس الرئاسي الليبي، وتخضع للسلطات المدنية»، وهي الرؤية التي عبّرت عنها إيطاليا ودول أوروبية في مناسبات سابقة.

واجتماع الغد هو الأول الذي تشارك فيه فرنسا وإيطاليا حول الملف ليبيا في أعقاب امتعاض إيطاليا من عدم مشورتها قبل اللقاء الذي جمع فيه الرئيس الفرنسي، رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج والقائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر.

في هذا الإطار استبق وزير الخارجية الإيطالي الاجتماع السداسي المقرر يومي الأربعاء والخميس، باتصال هاتفي مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان تطرق إلى نتائج زيارته الأخيرة لليبيا حيث أبدى لودريان «تفاؤلاً معتدلاً» حيال عملية الإصلاح السياسي في ضوء قرب انتهاء المدة القانونية لاتفاق الصخيرات، وفق بيان للخارجية الإيطالية.

وتحتضن العاصمة البريطانية لندن غدًا الاجتماع الوزاري السداسي بشأن الأزمة في ليبيا، وذلك بهدف التعرف على رؤية المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، حول آخر مستجدات الوضع في البلاد، والاطلاع على نتائج المشاورات التي قام بها مع الأطراف الليبية المختلفة.

وحسب بيان لوزارة الخارجية المصرية فسيشارك في الاجتماع وزير الخارجية المصري سامح شكري، إلى جانب وزراء خارجية الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وفرنسا، وإيطاليا، والإمارات، فضلاً عن المبعوث الأممي غسان سلامة.

المزيد من بوابة الوسط