صوان: قمة الكونغو لم تقدم أي جديد وكلمة عقيلة أعطت دلالة سلبية جدًا

قال رئيس حزب العدالة والبناء الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، محمد صوان، إن ما صدر عن رئيس مجلس النواب عقيلة صالح في قمة الكونغو برازافيل أخيرًا أعطى دلالة سلبية جدًا، معتبرًا أن القمة لم تقدم أي جديد، وأن المبادرات الفردية تساهم في خلط الأوراق وإرباك المشهد، وتفتح المجال لصراع المصالح بين بعض الدول.

وعلق صوان في مداخلة تلفزيونية عبر شبكة «الرائد» الإعلامية الاثنين قائلاً: «إن الاتفاق السياسي في المقام الأول يحتاج إلى تنفيذ، ولا بأس من تعديله إذا كان لحلحلة بعض المختنقات، على أن يعدل وفق الآليات المنصوص عليها في الاتفاق السياسي ذاته».

وأضاف: «ولكن ما نراه من محاولة إرضاء بعض الأشخاص المعرقلين بوضعهم أو تسميتهم في بعض المناصب على حساب مصلحة الوطن، فهذا الأمر مرفوض بشكل مطلق».

وكان عضو مجلس النواب عن طرابلس، مصعب العابد، انتقد قمة برازافيل، ووصف كلمة رئيس مجلس النواب عقيلة صالح خلالها بـ«المكرسة لفكرة الأقاليم».

يذكر أن رئيس مجلس النواب عقيلة صالح قال في كلمته إن البرلمان قرر ثوابت معينة لحل الأزمة الليبية، وهي:
1- يشكل المجلس الرئاسي من رئيس ونائبين ليختار كل إقليم من أقاليم ليبيا التاريخية من يمثله.
2- يكلف المجلس الرئاسي رئيسًا للوزارة من غير أعضائه ليتولى تشكيل حكومة يعرضها على مجلس النواب لنيل الثقة.
3- يتكون مجلس الدولة من أعضاء المؤتمر الوطني العام الذين انتخبوا في 7 يوليو 2012.
4- إلغاء المادة الثامنة من الاتفاق السياسي المتعلقة بالمراكز العسكرية والأمنية.
5- الحوار يكون ليبيًا - ليبيًا دون تدخل خارجي في الشؤون الداخلية.

المزيد من بوابة الوسط