شباب وأهالي الغريفة يحتجون على تردي الأوضاع المعيشية

نظم عددٌ من شاب وأهالي بلدية الغريفة في وادي الآجال وقفة احتجاجية على تردي الأوضاع المعيشية، طالبوا خلالها بتوفير السلع الأساسية.

واشتكى المحتجون، خلال وقفتهم أمس الأحد داخل إحدى محطات الوقود، عدم وصول السلع التموينية المدعومة إلى بلديتهم، وغياب السيولة والنقد الأجنبي عنهم، والوقود وغاز الطهي، كما طالبوا بتوفير فرص عمل لشباب المدينة.

وفي بيان أصدروه خلال وقفتهم، قال المشاركون في الاحتجاج: «نطالب ممثلي المنطقة بمجلس النواب ومجلس الدولة والجهات الحكومية تعليق عضوياتهم حتى يتم تنفيذ مطالبنا بأسرع وقت ممكن. وعلى حكومة الوفاق والحكومة الموقتة ومصرف ليبيا المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط تحمل المسؤولية التامة تجاه منطقتنا».

وحذر المحتجون من «إجراءات تصعيدية لا يحمد عقباها» إن لم تنفذ مطالبهم خلال عشرين يومًا. وأضافوا: «إن الحكومات المتعاقبة همشت المنطقة ولم تهتم بها في وقت غاب عنها ممثلو المنطقة بمجلس النواب والدولة والجهات الحكومية التنفيذية، وفي ظل هذه المعيشة الضنك لن نقف مكتوفي الأيدي أمام سرقة حقوقنا».