«إدارة المدن التاريخية» يحظر التعامل مع المتعاونين في إشهار «شمس على نوافذ مغلق»

قرر جهاز إدارة المدن التاريخية فرع طرابلس حظر التعامل مع الأطراف «التي يثبت علاقتها بنشاط توزيع كتاب شمس على نوافذ مغلقة».

ويتولى الجهاز الإشراف على الفضاءات الثقافية بالمدينة القديمة في طرابلس بما في ذلك دار «حسن الفقيه حسن للفنون»، التي شهدت في وقت سابق حفل التوقيع على الكتاب، الذي لا يزال يتعرض لحملة استهدفت ناشريه والمشاركين فيه، بزعم تضمنه مفردات «نابية خادشة للحياة».

وأصدر الجهاز بيانًا، الجمعة، جاء فيه: «إن إدارة الجهاز أصدرت تعليماتها لكافة الفضاءات الثقافية التابعة لها بحظر التعامل مع كافة الأطراف التي يثبت علاقتها بنشاط توزيع (كتاب شمس على نوافذ مغلقة) وإشهاره ومنع إقامة أي نشاط معها».

واعتبر إبراهيم حميدان، رئيس الجمعية الليبية للآداب والفنون (أهلية) التي بدأت منذ مارس 2015 بتنظيم نشاطات ثقافية وفنية بدار حسن الفقيه حسن للفنون، إن ما جاء في هذا البيان -الذي نشره على صفحته- يعد «إيقافًا لنشاط الجمعية بكافة الفضاءات الثقافية بالمدينة القديمة، لأنها كانت قد تعاونت خلال الأسابيع الماضية مع منظمة أريتي للثقافة في تنظيم حفل توقيع كتاب (شمس على نوافذ مغلقة)، الصادر عن منظمة أريتي التي يشملها هي أيضًا الحظر، وفقًا للبيان.